#ايرادات_عدن!

فتحي بن لزرق

الثورجيون في عدن يتحدثون ويشددون على ضرورة ان تورد مأرب ايرادتها المالية الى البنك المركزي اليمني بعدن ويقولون ان رفض ذلك يعني تأكيدا للتمرد على الدولة. 

الى هنا والكلام سليم ونحن معهم فيه. 

الشيء الغير سليم والمحزن ان عدن ومنذ انتهاء الحرب الاخيرة لاتزال جميع ايراداتها المالية باستثناء الميناء لاتذهب لصالح الدولة. 

المنشاءات السياحية، ضرائب القات، ايجارات مباني الحكومة واسواقها والجبايات بالنقاط الأمنية المفروضة على البضائع تذهب الى جيوب افراد. 

تلاقيه اخر الشهر يجي وعلى كتفه علم الجنوب ويلم الايرادات الى جيبه ويغادر.

يحدث هذا منذ 4سنوات مضت واذا حسبت مايتم نهبه ستصل المبالغ الى مليارات الريالات بالشهر.

ورغم كل هذا، العرادة ومع اول تحرك حكومي امتثل للقرار واعلن موافقته..

السؤال الاكثر اهمية الان..

ماذا عن موارد عدن هل سيواصل اصحاب ثورة ثورة ياجيوب نهبها الى جيوبهم؟ ام انهم سيمتثلون مثل العرادة للدولة وبنكها ويعيدون ماينهبونه من اموال الشعب؟

مقالات الكاتب