معايير تصحيح عمل المبعوث الأممي

د.ياسين سعيد نعمان

بعد لقاء الأخ الرئيس بالسيدة روزماري مساعدة الامين العام للأمم المتحدة للشئون السياسية مؤخراً ، وهو اللقاء الذي وصف بالبناء، ما الذي يجب عمله تجسيداً لنتائج هذا اللقاء 

 ١- استعادة المضامين الحقيقية لعمل المبعوث الأممي السيد جريفتس والتي تأسست على أساس القرار ٢٢١٦ ومرجعيات الحل السلمي الثلاث .

٢- تصحيح خطابه أمام مجلس الامن بتاريخ ١٥ مايو الماضي بخصوص إنسحاب الحوثيين من الموانئ الثلاثة بعد "ما تبين أنهم خدعوه" وانهم لم ينسحبوا ، وأن تنفيذ الاتفاق الذي صاغه بنفسه يقوم على أسس المشاركة الفعلية للجميع بدون تفرد من أحد .

٣- أن يتحمل مسئوليته في توضيح ملابسات فهم المصطلحات المستخدمة في الاتفاق حتى لا تكون سبباً في المناورة وتعطيل تنفيذ القرار.  

٤- أن يقدم المبعوث خطة مزمنة متكاملة لتنفيذ الاتفاق في ضوء المستجدات .

٤- أن لا يخلط الحل السياسي كمرحلة لاحقة بالمرحلة التي تمهد لبناء الثقة والحل الشامل .

ستكون هذه هي المعايير الفعلية ، من وجهة نظري ، لتصحيح عمل المبعوث الذي وعد به الامبن العام للامم المتحدة .