قبل الزفة(قراءة فنية متواضعة)

تابعت منذ أكثر من شهرين الحديث عن إنتاج أول عمل سينمائي عدن ورغم المراهنة الكبيرة على طاقم العمل بقيادة المخرج الشاب عمر جمال برفقة طاقمه الفني الذي برز في أكثر من عمل فني سابق إلا إنني كنت اعتقد إننا سنكون أمام عمل فني اعتيادي خصوصا وأنها التجربة الأولى للمخرج جمال في العمل السينمائي كما أنها التجربة الأولى أيضا لأبطال العمل.

مساء يوم الجمعة ظفرت بفرصة مشاهدة هذا العمل الذي يمتد طوال ساعتين من الزمن وحينما جلست على كرسي المشاهدة قلت في نفسي سأخرج ببعض الانطباعات الجيدة لعمل فني قد لايتجاوز مقدار تقييمه عن مستوى جيد لكنني خرجت من قاعة العرض وانا اكفف ادمعي واتمنى ان امنح هذا العمل الفني شهادة الامتياز .


قليلة هي المرات التي يمكن للشخص ان يشاهد عمل سينمائي أو فني يلامس روحه وهذا ماسيحدث لكل شخص سيحظى بفرصة مشاهدة هذا العمل الإبداعي الجميل.

تدور أحداث الفيلم عقب حرب 2015 في مدينة عدن في حارة عتيقة هي حارة القطيع بكريتر .

بطلي الفيلم هما مأمون ورشا والفترة الزمنية للفيلم  ووقائعه هي 10 أيام فقط تسبق حفل زفاف بطلي الفيلم ومدة عرضه ساعتين  .

يسلط الفيلم بصورة إنسانية مؤثرة على وقائع كيف تتسبب الحرب بتغيير حياة الناس من الأفضل إلى الأسوأ وسلط الفيلم الضوء على واقع الحرب في جانبها الكارثي.

نجح الفيلم في ابتعاده عن التجاذبات السياسية في البلد وقدم قصة إنسانية مثلها المئات من القصص في عموم اليمن وحتى الوطن العربي .

نجح الفيلم في الحديث بلسان الآلاف من المقهورين من الناس الذين أثرت الحرب على واقعهم ولامس مكامن ضعف بشرية عميقة وحكاها بصورة جميلة .

يحكي الفيلم قصة شاب ويدعى مأمون يؤدي دوره الممثل خالد حمدان ورشا وتؤدي دورها سالي حمادة .

يواجه بطلي الفيلم الكثير من المعوقات في سبيل إتمام حفل الزفاف بينها صعوبات متصلة بالوضع الاقتصادي وانعدام فرص العمل وأخرى مجتمعية متمثلة بحالة الطمع والنفوذ من قبل أطراف أخرى .

حاول الفيلم بقوة إعادة الحضور العدني العتيق إلى الواجهة في مواجهة متغيرات مجتمعية وديمغرافية كثيرة وحاول مخرج الفيلم ابرز خصوصيات عدنية خاصة وكررها بأكثر من مشهد .

نجح مخرج الفيلم في إخراج الفيلم من واقع التجاذبات السياسية في اليمن بشكل كامل حيث يبدأ الفيلم وينتهي وهو يدور في واقع مدينة عدن لكن دون تحديد أي طرف سياسي أو تحميل أي طرف سياسي أي مسئولية أو مماهات أي طرف على حساب أخر.

ابرز الفيلم في مواقف عدة الروح العدنية الأصلية فيما يتصل بتكاتف الأسر وتعاونها وتعاضد الناس ووقوفها إلى جانب بعضها .

سلط الضوء على تنامي المشاعر المعادية للروح المدنية التي اتسمت بها عدن  خلال العقود الماضية وكيف يتم الضغط بقوة باتجاه سحق هذه المزايا التي ميزت عدن عن غيرها .

تمكن مخرج الفيلم وكاتبوه من الانتقال بالمشاهد بسلاسة من حالة من التأثير إلى حالة مخالفة جذريا وخلال مشاهد متقاربة فتقاربت مشاهد البكاء والتأثر مع مشاهد البهجة والمرح وتمكن المخرج من هنا من القفز بالمشاهد بين هذه الوقائع محافظا على مشاعر التأثر المختلفة.

نجح "الفيلم" في ملامسة اكبر قدر من المظلومية في قلوب الناس تجاه الأوضاع الحاصلة حيث لوحظ انخراط العشرات في البكاء طوال فترة عرض الفيلم .

نجح الفيلم في تقديم الممثل القدير "قاسم عمر" في أفضل عمل سينمائي بعد ان كان قد قدم نفسه في افضل عمل مسرحي قبل عقود من اليوم وهي مسرحية التركة .

نجح الفيلم في تسليط الضوء على المتغيرات المجتمعية التي أحدثتها الحرب عبر تفشي سلوكيات البسط والنهب ومحاولة الاستيلاء على حقوق الناس .

ابرز المجتمع العدني كضحية لمتغيرات بعد الحرب وحاول بقوة الانتصار للمواطن العادي الذي يفشل ابنه الشاب في الحصول على شقة ولو للإيجار .

يثبت هذا الفيلم ان سوق السينما في اليمن سوق واعدة ويمكن لها ان تنافس بقوة في حال مالاقت الدعم الحقيقي .

يواجه بطلي الفيلم الكثير من العوائق في طريق الوصول إلى لحظة الزفاف ويقررا فجأة التخلي عن بعضهما البعض لكن فجأة يعاودا تحدي المصاعب وينجحا في كسب الرهان .

بطلي الفيلم هما سالي حمادة وخالد حمدان بالإضافة إلى كوكبة من الاسماء اللامعة مثل بكار باشراحيل وقاسم رشاد  لأب للرشا الفنان قاسم عمر وامل اسماعيل والمرحوم هشام الحمادي ونور عبدالله وهاشم السيد وفاطمة عبدالقوي وهدى رمزي وعبير عبدالكريم وهدى حسن

عامة الفيلم لايمكن تقديمه عبر أي كتابة صحفية ومشاهدته هي فقط من ستنقل المشاهد إلى مصافات فنية جميلة ومؤثرة.

مقالات الكاتب