الرئيس " هادي " ... القائد والمعلم

محمد سالم بارمادة

يعجز القلم وأحرف الضاد عن وصف شخصية فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي, فهو من الكبار, وطني غير قابل للمزايدات, كل مواقفه كانت ولا زالت مواقف القادة والابطال والوطنية الصادقة, فهو وطني حتى العظم, وسياسي محنك, قائد استطاع بكل حكمة  وصبر أن يقف للمليشيات الانقلابية الحوثية الايرانية الارهابية بالمرصاد, وببراعة السياسي المحنك والوطني المخلص ان يُخلص اغلب محافظات اليمن من سيطرة المليشيات الانقلابية الحوثية, مليشيات الغدر والخيانة والقتل.  


 


الرئيس هادي سياسي مبدع ومحنك, تنحني له الهامات وترفع له القبعات, لا يعرف السكون ويعمل بروح الوطني الصادق المخلص لوطنه وشعبه, بعيد كل البعد عن الشخصنة والانانية والمصالح الضيقة, اليمن عنده اولاً وثانياً الى ما شئتم قولاً وفعلاً.  


 


الرئيس هادي يمتلك القدرة والكفاءة في رسم خارطة طريق للسياسة اليمنية رغم الوضع الصعب الذي تعيشه اليمن بسبب انقلاب الانقلابيين الحوثيين الايرانيين على الشرعية اليمنية, وفي ظل بعض المؤامرات والدسائس التي تحاك لهذا الوطن. 


 


الرئيس هادي يمتلك الرؤية السياسية الشاملة والمهارة الدبلوماسية لتجاوز كل المنعطفات والعراقيل التي تواجهه, فهو سياسي محنك وقيادي صانع وصاحب قرار, الوطن عنده لا يقبل القسمة على أثنين. 


 


الرئيس هادي زعيماُ وأباً بالفعل والمجاز, وعطاءً وتسامحاً, ولأنه يصنع التاريخ ما تزال الراية في يده حتى عودة الشرعية وإحقاق الحق, لا ينكسر ولا تند عنه نقطة ماء إلا بأذنه وكامل رغبته, امضى عمره مناضلاً في سبيل اليمن وشعبه, ما جعله رمزاً لنضال الشعب اليمني. 


 


تحمل الرئيس هادي ولا زال اثقال وهواجس ورغبات كل اليمنيين بكل صبر وحكمة وحنكة  وكان ذلك المناضل الذي لم يتنازل عن عودة الشرعية اليمنية, ولم يعط جواده للريح والاعداء, وجسد ل  معاني البطولة والشجاعة والإيثار والعز والشهامة ،  مواقفه وادوار المشرفة وشجاعته تستحق الإجلال والإكبار .  


 


أخيراً أقول ... فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي الذي  عرفناه وعهدناه, وصدقناه وألفنا حديثه, راقياً, صادقاً, هادئاً, واضحاً, وفياً, مخلصاً, شجاعاً, صابراً,  محتسباً, ناصراً للحقّ وأهله, يقول الحقيقة, يُسمي الأمور بمسمياتها ويعلن المواقف بكل وضوح, فهو السياسي المبدع والقيادي المحنك والقائد والمعلم, والله من وراء القصد . 


 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .