الشرعية في لودر تحياتي لمن دمر حياتي !

لتوه عاد التيار الكهربائي بعد يومين من الانقطاع المتواصل في المنطقة الوسطى وقبل ذلك مقابل كل ساعة لاصي 4 ساعات طافي .

مدير عام المديرية طالب باقالة مدير الكهرباء المقيم بعدن ولم يستجب المحافظ الغارق في النوم ليتجه مدير عام المديرية للدعوة للتظاهر ضد مدير الكهرباء ولكن ليس الكهرباء فقط منهارة هنا حيث كل المؤسسات والقطاعات الحكومية مدمرة ودور الدولة غائب بشكل عام وتنتشر اكوام القمامة بكل مكان وتطفح المجاري بكل الشوارع والوضع على عكس ما صوره فتحي بن لزرق في شهادته بعد زيارته الى لودر وابين .

وضع مزري يعيشه المواطن الذي يعلم ان مدير المديرية ومدراء مرافق الدولة والمحافظ والوزراء وكافة الممسكين بالدولة ومواردها جميعهم يمثلون هرم الشرعية ويأتي هادي في رأس الهرم الا ان البعض يهتف عاشت الشرعية وتحياتي لمن دمر حياتي !

مقالات الكاتب