الرئيس (هادي) .. عاشق الوطن !

محمد سالم بارمادة

لكتابة أو الحديث عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ممتعة وشيقة لما لهذا القائد من مواقف وطنية مشرفة, رجل لم يؤرقه خاطر واحد غير كيف يتم إنهاء انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, حبه لبلاده, وترابها, ومائها يلمسه القاصي والداني, لم يتهالك يوماً على مجد, قائد أحب بلاده واخلص لها بعنف, عشقها في السر, قلعة شامخة حملت الكثير من الأعباء وتحدت الصعاب لأجل الوطن, لن تكفينا الأسطر الآتية لوصف هامة بقيمه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي . 

 

فخامة الرئيس المارشال عبدربه منصور هادي رجل لا تأخذه في سبيل الحق لومه لائم ولا تثنيه عن هدفه الأسمى مشاكل ولا حواجز, اكتوى بنار غدر وخيانة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية الإرهابية ونسجت حوله اخطر الافتراءات ولكنه ظل صامداً, متكلاً على ربه في كل ظرف وفي كل مكان, ولا أبالغ لو قلت إن الرئيس هادي من طينة نادرة جوهرها الصدق والتضحية والصلابة, وقد خلد اسمه بحروف من ذهب في سجل التاريخ اليمني . 

 

عبدربه منصور هادي يقود باقتدار حتى اللحظة سفينة الوطن التي تتقاذفها الأمواج العاتية, ورغم كل هذا ما زال صاحب الهمة العالية وصاحب الرؤية الراسخة والعميقة الثابتة ثبوت الجبال الشامخة, وصاحب خارطة طريق رُسمت في مؤتمر الحوار الوطني والتي حتماً سنعبر من خلالها إلى بوابة المستقبل بارتقاء ورفعة, وحتماً سيعيد فخامة الرئيس هادي كتابة التاريخ بأحرف مشعة بأنوار العدل والرخاء وصفحات المجد .

 

أخيراً أقول ... فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قلعة شامخة حملت الكثير من الأعباء وتحدت الصعاب لأجل الوطن, وجبل راسخ من جبال الوطن, لذا ينبغي علينا أن نبادل هذا العطاء والوفاء بان نسلط الضوء عليه وعلى جهوده ليكون نبراساً لنا جميعاً, والله من وراء القصد . 

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .