#حقيقة_معركة_عدن

فتحي بن لزرق

الجنوب يتشظى، هذه الحقيقة ولا شيء سواها. 

وان استطاع الانتقالي اسقاط معسكر او معسكرين فإدارة الدولة بينه وبينها مابين المشرق والمغرب. 

مابعد اليوم ليس كما قبله فالجنوب قادم على مرحلة من التناحر مريرة ستقضي على كل امال الانفصال والمخرج هو من رتب لاعادة ضبط البوصلة جنوبا . 

ومن سيظن ان الامور ستسود له بقوة الحديد والنار فهو واهم، تشظى المجتمع جنوبا وسلامتكم. 

عناوين الصراع الدائرة جنوبا من حديث عن صراع مع اصلاح واخوان عناوين كاذبة. 

والحقيقة هو صراع جنوبي جنوبي لصراع اكبر واشمل واعمق واعادة لتسوية الامور  . 

باسقاط مؤسسات الدولة ستنتهي حالة الاستقرار المالية في صرف المرتبات التي كانت سائدة في الجنوب لعامين ونصف وبالتالي سيضرب مشروع الانفصال في وجدان الناس .

البطون الخاوية ستكفر بكل المطالب.  

سيتعثر البنك المركزي اليمني وسيتهاوى سعر الصرف خلال الايام القادمة. 

فر وسيفر كل مسؤولي الدولة من عدن وستعود الامور الى نقطة الصفر وسيعتلي الكراسي اناس سيبيعون المكاتب لتغطية نفقات يومهم. 

ومع تكرار ماحدث في يناير 2018 يبدو واضحا استحالة ان تستمر الحكومة باداء عملها المشلول اساسا من عدن. 

ستطير الحكومة الى مدينة اخرى قد تكون مأرب او سيؤون وقد تتقاسم المدينتان شكل ومهام الدولة لاحقا. 

ومن هناك سيعقد مجلس النواب اعماله وستباشر كل مؤسسات الدولة اعمالها.

والسؤال الاكثر اهمية بعد اليوم هل يستطيع الانتقالي ادارة عدن او اعلان انفصالها؟  

ماحدث في عدن خُطط له بعناية اراد التحالف مدينة بديلة لعدن لكن الانتقال هكذا دون توتر لن يكون مقنعا للعالم . 

سيقول التحالف الان انه قرر الانتقال لصعوبة مايحدث في هذه المدينة وسينطلق باريحية بالغة من مدينة اخرى وسيعيد ترتيب اولوياته . 

لايمكن لوضع ما ان يستقر وان تمكن الانتقالي من السيطرة على معسكر او اثنين فانه لن يستطيع ادارة شؤون الناس والايفاء باحتياجاتهم. 

ادارة البلد امور تتجاوز حشد المسلحين واقتحام مؤسسة ونهبها. 

جُر الانتقالي الى الفخ ووقع فيه فما الذي اساسا كان ينقصه عسكريا وكلنا كان يعلم انه المسيطر على ارض عدن ومداخلها ومخارجها وهو الامر الناهي عسكريا.. 

ما الذي اضيف لمهامه؟ 

بات مسؤولا مسؤولية كاملة عن كافة المهام جنوبا .. 

وان كان ثمة توافق سابق ان ترسل مأرب اموالها الى عدن وان يرسل الحضارم والشبوانين عوائد نفطهم الى بنك عدن لتسيير عمل الحكومة وصرف مرتباتهم  فامر كهذا لن يحدث في ظل المتغيرات الجديدة . 

ولن يكن امام الانتقالي الا ايرادات ميناء عدن وهي لا تكفي لشيء. 

والسعوديون لن يواصلوا دعم بنك خرجت اموره من بين ايديهم وقد يدفعوا لنقل الحكومة والبنك الى مأرب حيث سيكون كل شيء بيدهم  ومعها ستنقلب المعادلة مجددا، ميزانية الحكومة التي التهم الجنوبيون 70٪ منها خلال 4سنوات ستعود للشماليين مجددا.

الشمال وساسته وقياداته واحزابه هم المستفيدون مما يحدث في عدن ستعود الكرة الى ملعبهم بنكا وحكومة ومؤسسات وايرادات وغيره وستأتي عدن صاغرة بداعي الحاجة. 

هل يستطيع الانتقالي اعلان انفصاله.. قطعا لا سيخرج ليقول للناس ان هذا من مهام الحكومة الشرعية.  

 ما الذي سيتبقى في عدن؟ 


صورة وذكريات وجنود يهتفون فرحا باسقاط مؤسسة حكومية.. 

ولتأكل الناس الشعارات وليواجه الانتقالي الناس بالحديد والنار ولكن الى متى؟ .. 

فتحي بن لزرق 


١٠اغسطس ٢٠١٩