محمد البخيتي يكتب: شرعية الموغادة

محمد البخيتي

هدف السعودية من التمسك بشرعية هادي وإصرارها على حقه بالإنفراده بالقرار السياسي ما هو إلا لمصادرة قرارنا وشرعنة العدوان والحصار على اليمن لان هادي اصبح رهن الاقامة الجبرية وقراره بيد السعودية.


انصار شرعية هادي اقروا اخيرا بسقوط شرعيته الشكلية بعد احداث عدن وبأنها ذبحت من الوريد الى الوريد، وشنوا حملة اعلامية شرسة على الامارات والسعودية واتهموها بالغدر والخيانة مطالبين بإنسحابها وطردها، كما اتهموا هادي بالعجز والفشل وأن صلاحياته قد انتهت دون أن يطرحوا حلول بديلة. 


وعندما نطرح عليهم فكرة استعادة العملية السياسية الداخلية بالعودة للشرعية الحقيقية المتمثله بشرعية الشراكة والتوافق إستنادا لمخرجات الحوار الوطني او بالإستناد الى واقع عدم قدرة اي طرف على الحسم العسكري، تجدهم يرفضون بقوة ويدافعون عن بقاء شرعية هادي تحت اي ظرف بحجة أن الاعتراف بسقوطها يعني سقوط شرعية التدخل العسكري وسقوط شرعية الحصار الذي لم يتسبب إلا بقتل وموت مئات الاف اليمنيين.


هل رأيتم موغادة أشد وانكى من ذلك؟