اوقفوا إراقة الدماء...!

مايجري على امتداد الرقعة الجغرافية الجنوبية من مواجهات وصدامات مسلحة وسفك للدماء البريئة بين ابناء الجنوب ليس هناك مايبرره ولايؤيده ولايجيزه في كل الشرائع والكتب السماوية ولافي الاعراف السائدة في البلد..


فكل قطرة دم تسفك دون وجه حق في هذه المواجهات العبثية يتحمل وزرها كل من اوقد فتيلها واججها ودعمها ومولها وساهم بطريقة او باخرى في استمرارها..


فاتقوا الله في هذه الدماء الطاهرة التي تهدر وتسفك دون مبرر..!


وللذين لايتورعون عن ازهاق الانفس نقول لهم بانكم قد اهدرتم واستبحتم حقوق منحها الله لهذا الانسان الا وهي حق الحياة وحق صيانة العرض وحق الحرية والعيش الكريم...

فحق الحياة يامن تتفاخرون بازهاق روح صاحبها بدعوى باطلة كاذبة هي حق مقدس لايحل لكم انتهاك حرمته ولااستباحة حماه..

لقول الله سبحانه وتعالى:

(ولاتقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق )


والحق هنا ليس ماتدعونه وتزعمونه ظلماً وعدواناً ، بل هو مافسره رسول الرحمة عليه افضل الصلاة والتسليم في قوله:

(لايحل دم امرئ مسلم يشهد ان لا إله إلا الله ، واني رسول الله إلا بإحدى ثلاث:

الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة)


فيا من تتفاخر وتتباهى بقتل اخيك الجنوبي الذي يتشارك معك الارض والمواطنة والحقوق ارجع لكتاب ربك وسنة نبيك..

انقذ نفسك من عذاب محدق...


لن ينفك شعار او عذر ترفعه هنا اوهناك..

لن يقف الى جانبك هذا الذي يقدم.لك السلاح والدعم اللامحدود يوم تقف بين يدي الله..

ولن ينفعك ابوفلان ولاابوفلتان...


ستكون وحيداً لانصير ولامعين لك..

فتذكر تلك اللحظة العصيبة..


تذكر وعيد الله:

(ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذاباً عظيماً)


فهل يقوى جسدك على تحمل ومقاومة هذه الثلاث العقوبات التي تنتظرك ايها القاتل:

- العذاب الاليم

- الخلود المقيم في جهنم

- الغضب واللعنة والعذاب العظيم....؟!!


واين انت يامن تصوب سلاحك نحو اخيك من قول الرسول عليه الصلاة والسلام:

(لزوال الدنيا اهون على الله من قتل مؤمن بغير حق)..؟؟؟؟


فالقتل هو هدم لبناء اراده الله..

وسلب لحياة ذلك الانسان الذي وهبها له خالقه...!


الوطن تعصف به الفتن وانتشر فيه الظلم وازداد اعداد الظالمين والفاسدين واهل الشر..


نداء نوجهه لحكماء الارض وذوي الالباب ولكل الخيرين ليقوموا بواجبهم لرفع الظلم والاخذ على ايدي الظالمين والقتلة..

اوقفوا الاشرار عند حدهم..

لابد ان يقف الجميع ضد هذا الظلم المستفحل والدمار والهلاك..

انبذوا كل من يدعو للفتنة والاقتتال واستباحة الدماء وشق الصف ..

قفوا في وجه كل من يحاول انتهاك حرمات واعراض الناس وغزو اراضيهم وممتلكاتهم.


لابد ان ترتفع اصوات السلام والخير والمحبة والتآلف والوئام لتطغى ولتنتصر على تلك الاصوات والابواق التي تنادي للفتنة والاقتتال والتناحر بين ابناء الوطن الواحد.


حفظ الله الشعب والوطن