للشيطان غرفة عمليات في الرياض!

خالد الرويشان

هل يوجد عسكري يمني في غرفة عمليات التحالف في الرياض؟ ومَن يُمثّل؟
هل يمثّل الرئيس هادي؟
أم وزارة الدفاع اليمنية؟
وهل وافق هذا العسكري اليمني على حرق جيش الشرعية ب ٢٥ غارة صواريخ في عدن!؟ ..أي حرق جيشه هو! الجيش الذي يمثله كمندوبٍ عنه في غرفة عمليات التحالف!

لكنّ الرئيس أدان المذبحة الغادرة لجيشه! 
ومعنى ذلك أنه لم يكن على علمٍ مسبقٍ بها 
ووزارة الدفاع اليمنية أدانت المذبحة! 
ومعنى ذلك أنه لا عِلم لها بالعملية! 
بل إن وزارة الدفاع في بيانها قالت أنها أخطرت قيادة التحالف بوجود وطبيعة مهمة لوائها المغدور على مشارف عدن

وإذن، وكما يبدو فلا وجود لأي مندوب عن الرئيس أو وزارة الدفاع في غرفة عمليات الرياض! 
حتى التنسيق غير موجود بدليل بيان وزارة الدفاع اليمنية!

غرفة عمليات الرياض تدير ضرب وحرق جيش الرئيس هادي بالصواريخ في عدن وذمار خلال 75 ساعة!

واضح أن الغرفة يديرها الشيطان!
ويسمّي نفسه التحالف من أجل استعادة وعودة الشرعية اليمنية! 
السعودية تغمز للإمارات لحرق جيش الشرعية في عدن
ولا تلبث الإمارات بعد 75 ساعة أن تغمز هي الأخرى للسعودية بحرق جنود الشرعية الأسرى في ذمار!

الإمارات والسعودية تتبادلان أدوار خنق جيش الشرعية بل حرقه إذا تطلب الأمر ذلك!

لكن المسؤولية تظل مسؤولية الرئيس هادي ونائبه ووزير الدفاع!
هم عسكريون أساسًا! 
المفترض أن تتم موافقتهم بدايةً على كل عملية صغيرة أو كبيرة!
وإلا فاليعلنوا موقفهم! 
دماء اليمنيين أكبر وأغلى من صمتهم المخزي!
لكن صمتهم يدينهم في كل الأحوال! 
فإن كانوا وافقوا على مذبحتي عدن وذمار.. فهم مدانون!
وإن كانوا لم يوافقوا لكنهم عجزوا عن منع الجريمة.. فهم مدانون! 
وإن كانوا لم يعرفوا أساسًا إلا بعد وقوع المحرقة .. فهم مدانون!

600 جندي من جيش الرئيس الشرعي هادي أحرقهم التحالف في 75 ساعة! 
والله لو كانوا غنمًا لدولة في أمريكا اللاتينية لاشتعلت بسببها حربٌ تبدأ ولا تنتهي!