انتفض الشعب فتحركت الحكومة...فهل سيستجيب الاوصياء...؟!

عدن(كريتر سكاي )خاص:

بعد ان اصبح الشعب يتشارك في الفقر والبؤس ..

وبعد ان اصبح هذا الفقر - الذي قال عنه عمر رضي الله عنه لو كان الفقر رجلاً لقتلته - مشاركاً وساكناً اساسياً في كل البيوت اليمنية...

وبعد ان عانى وشكى هذا الشعب من تدهور العملة وانهيارها وارتفاع الاسعار في الغذاء والماء والدواء والمسكن والملبس...

وبعد ان ارتفعت اسعار المشتقات النفطية...

وبعد ان وصلت حالة المواطن المعيشية لحالة الإفلاس والفقر والمجاعة...

بعد كل هذه المعاناة والصبر خرج (الجياع) في المحافظات الجنوبية للشوارع وانتفضوا بصدورهم العارية وامعائهم الخاوية في وجه الحكومة والتحالف وفي وجه كل من له يد في تعاسة هذا المواطن...

ولم تمر إلا سويعات قليلة على هذه الانتفاضة الشعبية - التي لاتحمل اي توجه او نوايا سياسية - وان حاول البعض تسييسها - حتى شاهدنا فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يستدعي اللجنة الاقتصادية لاجتماع طارئ لمناقشة الازمة الاقتصادية التي تعصف بالبلد ، بحضور نائبه ورئيس الوزراء....!

 

(طبعاً الاجتماع عقد بمدينة الرياض)...!!!

 

خرج الاجتماع بعدد من القرارات لتساعد في الاستقرار التمويني والغذائي والخدماتي...واهم هذه القرارات تصدير النفط من كل الحقول وتصدير الغاز عبر بلحاف...

وفيما يخص مرتبات الموظفين والمتقاعدين فقد اقر المجتمعون زيادة طفيفة في مرتباتهم..

 

كل هذه القرارات المتخذة ستنفذ بصورة عاجلة ان وافق الاوصياء على تنفيذها وتمريرها...!!

هذه القرارات قد تسهم في استقرار جزئي للحالة الاقتصادية لكنها لم تساعد في عودة الريال اليمني الى وضعه الطبيعي..

ولم تستطع هذه القرارات السريعة والترقيعية إخراج ريالنا اليمني من غرفة الإنعاش..!

 

لانلوم الحكومة ولافخامة الرئيس في وصول معيشة المواطن الى الحضيض..

اللوم والعتب والغضب نوجهه لدول التحالف العربي وعلى رأس هذا التحالف المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة فهم دون سواهم بإيديهم المال والقوة والامر والنهي والوصاية والتحكم في شؤون هذا البلد الذي تعصف به النكبات والحروب ويحيط به وبشعبه الفقر والمرض من كل الاتجاهات..

 

اليمن تحت البند السابع والرياض وابوظبي هما المسؤولتان عن كل مايحدث من انهيار للعملة وتدهور الحياة المعيشية للشعب اليمني..

 

فعلى الرياض وابوظبي ان كانتا جادتين ان تهيئان الظروف لعودة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته للاستقرار في عاصمة اليمن المؤقتة (عدن) لإدارة شؤون اليمن من بلدهم...

على ابوظبي والرياض التحرك سريعاً لتهيئة الاجواء والمساعدة في عودة الدولة اليمنية الى عدن لتمارس مهامها وتتخذ قراراتها من عدن وليس من الرياض...!

وكم سيكون الامر مفرحاً ومريحاً للشعب اليمني لو ان تلك القرارات اقرت من العاصمة(عدن)...!

 

لذا فإننا نطالب الرياض وابوظبي بتمكين رئيسنا وحكومتنا اليمنية من العودة والاستقرار الدائم في عدن حتى دحر مليشيات الانقلاب عن صنعاء ...

وإلا فالمسؤولية القانونية والاخلاقية في ضياع اليمن وتدهور معيشة مواطنيه سنحملها نحن جموع الفقراء من الشعب اليمني الرياض وابوظبي وسيتقدم الشعب بشكوى لأعلى جهة قانونية دولية ضد الرياض وابوظبي...

وسيحاسبون على التفريط في وصايتهم على اليمن ان طال الزمن او قصر..

نعم هما دولتان غنيتان ويصعب محاسبتهما او مساءلتهما في الوقت الراهن لكن الايام دول..

(وتلك الايام نداولها بين الناس)

وقد يأتي زمن تتحول فيه هاتان الدولتان لإفقر دول العالم عندها ستحين محاسبتهم على تعذيب شعب بإكمله...

فاتقوا الله في هذا الشعب(الحر) الذي ساقته الاقدار ليكون تحت وصايتكم

 

حفظ الله الشعب والوطن.

 

منصورالعلهي

3 سبتمبر 2018م