#عام_من_الشبونة!

مر عام منذ تعيين الاستاذ " محمد صالح بن عديو" محافظا لشبوة .

بعد عقود طويلة من الحرمان والاقصاء كان بن "عديو" واحدة من فرص الإنصاف لشبوة وابنائها.

نجح الرجل خلال عام واحد في تغيير شكل المحافظة وانتزع الكثير من حقوق ابنائها.

ورغم انه عمل في ظروف هي الاصعب على الاطلاق الا انه حقق من النجاح مالم يحققه "غيره".

انتجت شبوة النفط لعقود لكن التاريخ سيكتب انه وفي عهد "بن عديو" نالت المحافظة حقها المستحق من ثروتها.

في عهده تحولت شبوة لاهم مدينة يمنية صانعة "قرار" على المستوى الوطني كله واذعنت صنعاء وعدن لما ستقوله "عتق".

وفي عهده مد "الشبوانيين" اياديهم وقالوا "نحن هنا" وحركوا رقعة الشطرنج واعادوا ترتيب اولويات عدن وصنعاء بل والمنطقة كلها.

وفي عهده فقط نالت "شبوة" الكثير من حقوقها..

وفي عهده صار لشبوة قرار يُتخذ بين جدران عاصمة المحافظة لايتلقى امرا من احد ولا ينتظر اذنا من احد.

كان" بن عديو" واحد من اهم القادة الذين شكلوا وجه "شبوة" واليمن وربما ان هذا التغيير سيستمر لسنوات قادمة.

تحدث قليلا وقليلا جدا.

وعمل "كثيرا".

له كل التحية والتقدير.

ولشبوة العظيمة ، الكبيرة ،البهيًة، النقية، الكبيرة بكبر "اليمن" وعظمة اهله كل الحب..

ولابنائها كافة كل التقدير..

فتحي بن لزرق

26 نوفمبر 2019

مقالات الكاتب