هادي .. السياسي المحنّك، والحكيم الحاذق !!

الرئيس عبدربه منصور هادي رجلاً وقائداً وزعيماً وولي أمر يشير بإصبعه إلى موطن الدّاء فينا ويقول: أنتم لستم ضعفاء ولا تابعين، سيأتي الخلاص من المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية ذات يوم.. فمنذ انقلاب المليشيات الحوثية على شرعيته حمل فخامة الرئيس هادي هَمّ البلاد والعباد، على محمل الجد، ورفضه للظلم والذل والهوان، وثباته على أهدافه في القضاء على انقلاب الانقلابيين ونيل أبناء اليمن حقوقهم المشروعة،فكان بكل فخر المحنّك، والحكيم الحاذق . 

إنّ عظمة الرئيس عبدربه منصور هادي تتجلى في حبّه للوطن،  وتحمله عبء الوطن على كتفيه في توقيت تكالبت فيه الأكلة على اليمن، منذ انقلاب الانقلابيين الحوثيين, وما تلاها من أحداث جسام كادت تعصف بالسفينة العتيقة وهى تمرق في لجة الموج العاتى, اختاره القدر في لحظة فارقة ليحمل الأمانة التي تنوء بحملها الجبال، وحملها هادي مُحتسباً مُتسلحاً بصبر جميل  وحكمة لا توصف, وإيمان بأن الله يحميها ويباركها. 

 

عبدربه منصور هادي في كل معاركه التفاوضية والميدانية وقراراته الهامة والمصيرية كان صادقاً ومنسجماً مع نفسه.. وكان يخدم رؤيته, حظي باحترام المحترمين من قادة العالم لصدقه وتمسكه باستعادة الدولة المختطفة وحرصه عليها ولإيمانه بالسلام عقيدة وسلوكا وثقافة ورؤية, حمل اليمن في قلبه ومشاعره ولم تحل قسوة الحياة أو شدتها لإسقاط الانتماء إلى اليمن في نفسه,  ولذا ظلت بذرتها حية في وجدانه وظل يعمل على زراعتها .

 

ظل الرئيس عبدربه منصور هادي صريحاً وصراحته دفعته إلى ألا يقول علنا إلا ما يعتقد، وجعلته يميل إلى قلة التصريحات أو الظهور في وسائل الإعلام بطوعه.. وهو لا يؤمن بالاستعراض أو المباهاة ولا يستعجل الحصاد أو جمع الغنائم.. ولا يقدم لشعبه ما يشغله عن الحقائق من خلال انتصارات مزعومة، لا يحب أن يقول عن نفسه ولكنه يعتقد أن ما يقوله عنه من يؤمنون بخطه هو الاصوب والأسلم، لذا يترك مسيرته للتاريخ حتى يجري تقييمها..

 

أخيراً أقول .. إن شخصية فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي ظاهرة للعيان من خلال أعماله ونشاطاته المتميزة عن غيرها، ومن خلال مشروعه الذي قدمه لكل أبناء اليمن في مؤتمر الحوار الوطني، ومن خلال كفاءته واجتهاده وجهاده، فهو العبقري المتزن، والسياسي المحنّك، والحكيم الحاذق، والله من وراء القصد . 

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار

مقالات الكاتب