من أين أنت؟

محافظ عدن من مواليد شبوه . ومدير أمن هذه المدينة من حضرموت . ومع ذلك تعاملت عدن مع هذين التعيينين بسلوك حضاري وتصرف مدني لأنها مدينة عالمية أشتق لها الله أسمها من مضمون العدون والسكن والاستقرار . فكانت عدنا وسكنا ومستقرا منذ أن عرفها التاريخ لكل الأجناس والأعراق . ولا يجتهد ساكنيها في النبش في عروق بعضهم ، لأن أسس العيش السليم قد حكمت علاقة هؤلاء ببعضهم وارتباطهم بالمدينة.
لكن ماذا لو أن محافظ الضالع أو شبوه عدني وأمن حضرموت من هذه المدينة كذلك ؟؟؟؟؟؟

يأيها الناس تعاملوا مع عدن بخصوصيتها " قبلة العالم ومبتدأ الدنيا ومنتهاها" كما خلقها الله تحترم الآخر وتفهم دورها تجاهه وتقدر خصوصيته ، كما أنها لا تستهين بمميزاتها وعروقها وحقوق أبنائها . فلا تجتهدوا في البحث عن جذور أولادها . فإنهم سمة التنوع الذي حبا الله بها عدن ، ذلك التنوع الذي ذكره الله سبحانه وتعال في محكم كتابه (( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )) .
ولا تنسوا أنتم كذلك أنكم نقائل وبذور أجناس مختلفة قذفت بكم موجات السياسة والحروب لتنتشرون في بقاع شتى من العالم . وهكذا هو حال  العالم كله وانظمته السياسية المختلفة  .

 وعبر التاريخ البعيد عنا بل وسنواته القريبة منا كذلك ، تلك السنوات التي يعيش بيننا رجالها وصانعوها فإن أبناء عدن  لم ينشغلوا بالبحث عن انتماء حكامهم ، لأن الضابط الرئيس في إدارة شئون البلاد وقتها  كان الحق العام للمواطن والقانون  والانضباط  . كما كان الخطاب بشقيه الرسمي والشعبي مستوعبا لخصوصية هذه المدينة الكونية  السمحاء.

أدعوكم إلي ترشيد الخطاب العام . وتعلموا من عدن نواميس احترام الآخر فإن أبنائها أصحاب حق فيها . 

أعذرني أيها الأخ القدير محافظ محافظة عدن فإنك لست المقصود ولا زميلك من حضرموت ... فقد جمعتني بك تحديدا  مواقف كثيرة دفاعا عن عدن ، وسأزوركم قريبا من أجل هذه المدينة  . لكن سطوري أعلاه أقصد بها  سلوكيات وممارسات محددة تعرفها أنت جيدا ، وتحتاج إلى ضبط وتحسين في مضمون الخطاب. كما أن هذه المدينة لها حق عام يجب أن يحترمه كل أبنائها وساكينها.

مقالات الكاتب

العبث يتواصل بمعالم عدن

في الوقت الذي تتسارع جهود المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في دعوة الدول العربية لتقديم طلب...