مقال ل نبيل عبدالله الرياض اولاً

يتوجب أولاً استعادة الرياض من التمدد الإماراتي فأهمية ذلك لأمننا القومي لا تقل عن أهمية استعادة صنعاء بالنسبة لأمن واستقرار السعودية.
للأسف وبعد تسعين عام من تأسيسها لم تشهد العلاقات السعودية اليمنية تكامل حقيقي حتى في أفضل الحالات التي عاشتها ومع ذلك ظلت هناك الكثير من الآمال بتصحيح وتعزيز هذه العلاقة.
كانت عاصفة الحزم بنظر الكثير تحول هام في علاقة وترابط الدولتين ولكن حصل العكس وكان للإمارات دور كبير في تأزيم هذه العلاقة ووصولها إلى ما وصلت إليه.

وكما أن غزو الكويت دمر العراق فأن السير خلف عدوانية وأطماع الإمارات في اليمن سيقود المملكة إلى نفس المصير. 
خسرت المملكة كثير مما تحظى به من مكانة واحترام لدى اليمن وشعب اليمن الذي يمثل عمق استراتيجي لها، وها هي الإمارات تسعى لدفعها للتطبيع لضرب مكانة واحترام هذا البلد لدى الشعوب العربية والإسلامية ولعل ذلك تمهيد لافتراس المملكة وتفتيتها. 
#نبيل_عبدالله

مقالات الكاتب

#تحول_التحالفات

التقارب المصري التركي دفع محمد بن زايد لزيارة مفاجئة لمصر مستبقاً زيارة مرتقبة هذا الأسبوع لوفد تركي...

مقاول ثورة

مافيش داعي يا انتقالي تروح تحرر سيئون عشان تنقذ الشعب لأن الطريق المختصر لمسهامتك في إنقاذهم هي بالك...

بن عديو يكسر الحصار

أن يمتلك محافظ شبوة كل هذا الإصرار على النجاح رغم الواقع الصعب والمعقد، فهو وبكل تأكيد مصدر قلق لدول...