الى أين تسوقون هذا الشعب...؟!

وصلت المحافظات التي يقال عنها محررة الى مرحلة الهاوية والانهيار....


فالعملة تحولت لورق لايغني ولايسمن من جوع...

والاسعار طحنت المواطن طحن...

وارتفعت اجرة المواصلات في عدن لدرجة ان المواطن يفضل المشي على رجليه للتنقل من منطقة لاخرى..

فالمشي حسب قول الاطباء صحي ويكتسب الجسم من خلال هذه الرياضة لياقة بدنية..


الدبة البترول قفزت في بلد البترول الى عشرين الف ريال...!!!

حتى الحوت الباغة وصل سعره ل(200) ريال...!!

وسعر الكيلو السمك وصل لاربعة الف ريال..

وشواطئنا وبحارنا مفتوحة لتعيث فيها سفن الصيد العالمية تجريفاً ونهباً لثروتنا السمكية دون حسيب ولارقيب ولاضوابط..

واصبحت بلدنا مباحة وعرضة للتدمير في كل المجالات....!!


الاغتيالات كملت مابقي ...

فتحول القتلة والمجرمون الى استهداف مدراء المدارس والمعلمين بعد ان تخارجوا من أئمة المساجد والخطباء والدعاة....

والقاتل يلوذ بالفرار ومجهول السكن والهوية..!!


هذه هي محافظاتنا الجنوبية المحرررررررة..

وهذا هو الوضع الاقتصادي والامني والمعيشي المزري الذي نعيشه في بلد التحرير والانعتاق...!!


المصيبة ان زعماء الجنوب الذين يطالبون باستعادة الدولة الجنوبية التي اضاعها علي سالم البيض وشلته يتضاربون حول تسمية هذه الدولة التي لم تأتي بعد....

فمنهم من يصر على تسميتها بدولة الجنوب العربي..!!!

ومنهم من يقول ان الجمهورية القادمة لابد ان تحمل اسم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية...!!

حتى حول تسمية عملتنا المستقبلية لم يتفق الاخوة القادة...

فمنهم من اختار الدينار ومنهم من قال لانريدها الا بالدرهم وقليل من هؤلاء قال نعيد عملتنا ماقبل الاستقلال...!!


طيب ياجماعة الخير ياقادتنا وياحكماؤنا  دولتنا القادمة تشتي شعب....

وشعبنا في الجنوب يتعرض للتدمير والهلاك والانقراض بفعل الغلاء وانهيار العملة والفوضى الحاصلة في الجنوب فهل ستقيمون دولة بلا شعب.....؟؟!!


شعبنا يموت من الجوع والمرض والفقر والجهل وانعدام الرعاية الصحية فحاولوا ان توحدوا مجهوداتكم ونضالكم لتعينوا هذا الشعب..

وفروا له لقمة سهلة وبسعر يتناسب مع دخله اليومي...

ناضلوا لتوفروا له بترول بسعر معقول...

سدوا جوعه واطعموا اولاده وعلموهم واهتموا بهم صحياً لينشأ في المستقبل جيل قوي وصحي ليتسلم زمام دولته المستقبلية وليستطيع قيادة بلده..!


اما انكم تتجادلون وتختلفون حول تسمية دولة لم تخلق بعد وتتصارعون على الزعامة وشعبكم يموت جوعاً فهذا من العبث الذي لايرضي احداً...


لابد من تظافر الجهود وتوحيد الصفوف لانقاذ هذا الشعب من مجاعة وهلاك محقق ...

قفوا مع شعبكم في محنته التي تعصف به اليوم ليسندكم وليؤيدكم مستقبلاً.