أسئلة مشروعة

أشياء كثيرة لم افهمها في قضية شحنة المخدرات التي تم ضبطها بميناء عدن قبل يومين.
- تم الإبلاغ عن قدوم الشحنة إلى ميناء عدن إلى عدد من الجهات الأمنية بعدن مرفقا بها اسم السفينة والحاويات وأرقامها التي تحتوي على المخدرات والمواد المشحونة وطريقة الإخفاء وذلك قبل 60 يوما من وصولها إلى عدن .
- الجهة الدولية التي قيل أنها أبلغت السلطات الأمنية بعدن بقدوم شحنة المخدرات بالتأكيد أنها تحصلت على كافة المعلومات من ميناء التصدير رأسا أي وبما معناه قبل خروج هذه الشحنة من ميناء التصدير فلماذا لم يتم منع خروجها أو إبلاغ السلطات البرازيلية لمنع الخروج وما الجدوى من السماح  .
- استغرق وصول الشحنة إلى ميناء عدن أكثر من شهرين وتوقفت الشحنة بأكثر من ميناء دولي فلماذا لم يتم اعتراضها ؟وتعرضت الشحنة للتفتيش في ميناء جدة فلماذا لم تمرر الجهة الدولية التي قيل أنها صاحبة المعلومة الأولية للمسئولين في ميناء جدة المعلومات وذهبت عوضا عن ذلك إلى تمرير المعلومة إلى الجهات الأمنية بعدن وفيما اذا كانت قد مررت المعلومة لهم لماذا سمح لها بمواصلة طريقها؟ .
- منح توفر كل المعلومات والأدلة القطعية بوجود كمية ضخمة من الافيون الجهة الدولية التي قيل أنها صاحبة المعلومة فرصة تمرير هذه المعلومات إلى "الانتربول الدولي" لإجهاض العملية في اول ميناء مرت به الشحنة فلماذا سمح لها بمواصلة طريقها إلى عدن وهي منطقة نزاع وفرص تسرب الكمية أو فشل عملية ضبطها اكبر مقارنة بما لو تمت العملية في ميناء دولي أخر.
- توفرت المعلومات المؤكدة والقطعية عن قدوم كمية المخدرات هذه على متن هذه السفينة فلماذا لم يتم استدعاء مالك الشحنة ومستوردها ومسائلته على الأقل وبالتأكيد انه خلال 60 يوم زار عدن أو كان فيها فلماذا تٌرك حرا طليق ..!؟
- تم إتلاف الكمية المضبوطة خلال24 ساعة فقط من لحظة تحريزها  و24 ساعة فقط ليست كافية حتى للإستدلال في قضية سرقة سيارة هذا جانب إلى جانب ان إتلاف مواد الإدانة يعني قانونيا اتلاف دليل الادانة ولايمكن لاي محكمة ان تدين أي شخص سيمثل أمامها لانعدام دليل الإدانة واذا تجاوزنا ذلك فإن انعدام الدليل يضعف "الحجة".
الإستنتاج :
علمتني 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الأحداث الكبيرة التي تقع في اليمن سوى اغتيالات أو نزاعات مسلحة أو الكشف عن قضايا خطرة هي مقدمة لحدث كبير قادم أو تغطية لحدث سابق وفي هذه القضية اعتقد ان الخيار الأول الأكثر قوة ..
فتحي بن لزرق
28 اكتوبر 2020

مقالات الكاتب

الطريق إلى صنعاء

الإهداء إلى اليمنيين المهانين على الطرقات، الواقفين في انتظار وطن . تحكى لي هبة المنصوري وهي إحدى ب...

مسير طويل

الآراء الواردة في هذا المقال لاتعبر عني هذه بلادي وجرحها (يتحدث)! في لقاء أخير جمعني بالوزير احمد ا...

اليوم الأخير

هذه الصورة لأخر يوم آمن فيه أهالي عدن على أنفسهم . اليوم الأخير الذي افترشوا فيه تراب السواحل في سا...