أيها المناضلون .. الوطن ليس إستحقاق

ثبت عنه ﷺ في حديث طويل :
 يصبح الرجل مؤمنًا ويمسي كافرًا ، ويمسي الرجل مؤمنًا ويصبح كافرًا ، يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل . 

وهناك مقولة شهيرة للشهيد على عنتر يقول  :
مش كل من رمى الإنجليز بحجر قال أنا مناضل ويريد منصب . 

التأريخ يقول أن أغلب الدول التي أصر الثوار على الإنفراد بالسلطة فشلت فشلا ذريعا وتحولت إلى دول فاشية فاشلة ، وسببوا مآسي والآم لا حصر لها لشعوبهم ، ليس معنى ذلك إنتقاص بل هي الحقيقة التي نحاول جاهدين القفز عليها . 

الثوار يفشلون بإدارة الدولة ، ورجال الدولة بالغالبية هم من خارج السلك الثوري والشللي والولاءات الضيقة ، إذا كنتم تبحثون عن دولة مؤسسات ومستقبل أفضل فلنبحث عن الأفضل لتولي مناصب إدارة الدولة . 

فلان مناضل حقيقي وشجاع لا غبار عليه ، ولكنه فشل على مدار سنوات من توليه دفة السلطة ، النصر لا يصنعه فلان أو علان من الناس بل يحتاج لهبة شعب على قلب رجل واحد ، وبالتالي يحتاج هذا الشعب أن تعطوه بعض التنازلات ليعيش حياة آمنة ومطمئنة ومستقرة . 

السلطة المطلقة مفسدة مطلقة ، والحقيقة والشواهد تقول أن معظم من تولى السلطة أفسدوا الحياة وجعلوها تعيسة ، بينما حياتهم الانتهازية كانت بسعادة بالغة لا توصف ، المال والسلطة فتنة وكما نعلم أن هناك من كان يتصف بالزهد والورع فتن وباع دينه بعرض من الدنيا . 


لم أكن أود أن أكتب بهذه الطريقة عن بعض المناضلين الذين أصبحوا عبئ ثقيل على الوطن والمواطن الجنوبي ، لأنه مناضل أعطوه صك عدم المسألة أو مجرد التعريض بشخصه مهما ظلم  أو أبتز أو حول حياة الناس إلى معناة وجحيم لا يطاق  .

المناضل الحقيقي الوطني لا يأخذ ثمن أو منصب كإستحقاق إلزامي على نضاله ، هذا ليس مناضل حقيقي عزيزي المواطن الجنوبي  ، بل مناضل وصولي كشر عن أنيابه ووجه القبيح المخفي خلف شعارات ثورية رنانة . 

 بينما من ضحى بالفعل وقدم أغلى ما في الحياة وهي روحه الغالية الطاهرة لم تجد أسرته ربع إهتمام المناضلين الأحياء ، أو تقديراً أو رعاية إلا من القلة القليلة التي تمتلك حضور لدى أصحاب المعالي والسعادة والقادة  .

أن ينضم الجرحى وأسر الشهداء إلى طابور المسحوقين من الفقراء والمساكين والمحتاجين جريمة دينية ووطنية وأخلاقية لا تغتفر بحق المناضلين الأحياء .

مقالات الكاتب