رحيل بطل جمهوري

هكذا يجب أن يكون نجل رئيس الجمهورية ياشباب اليمن! 
رحل عن دنيانا الثائر والصديق اللواء علي عبدالله السلال النجل الأكبر لرئيس الجمهورية الأول المشير عبدالله السلال
قاتل دفاعاً عن الجمهورية طوال سنواتها الأولى 
لكنه وطوال حياته لم يتعامل مع أحد كنجلٍ للرئيس الأكبر مؤسس الجمهورية السلال رغم أنه كان أحد أهم أعضاء تنظيم الضباط الأحرار! 
والأهم أن أحداً لم يتعامل معه أو ينظر إليه كنجلٍ للرئيس المشير السلال
لم يتقلد قيادة جيش أو حرس أو فرقة أو حزب طوال حياته
ستكتشف أنه لم يفكر في ذلك أصلاً!
لم يمتلك شيئا سوى منزله البسيط في المدينة السكنية حدة بالتقسيط من راتبه!
كان للراحل رحمة الله تغشاه بساطة وظرافة وثقافة وروح مدينة صنعاء

هذا نموذج باهرٌ لرجال جمهورية 26 سبتمبر وضباطها الأحرار
ونادرٌ بين أنجال رؤساء جمهوريات العرب والعالم الثالث!

مقالات الكاتب

جزيرة ميون!

لارئيس قرّر  ولا مجلس نواب وافق  ولا حكومة تعرف شيئاً! بيان التحالف يؤكد ذلك!  قا...

العرب يخذلون غزّة!

وتركيا تهدد بتدخّل الجيش التركي! يبدو أن تركيا في طريقها لأن تصبح الحامل السياسي للقضية الفلسطينية؟...

الاسيران

الأسيران! كلاهما في حكم الأسير حتى لو كانت قيودهما من ذهب! أحدهما في أبوظبي والآخر في الرياض لكن...