الخيار الأوحد

لهذه البلد رجال دولة كُثر وحكومة والكثير من المسؤوليين 
في اليمن كنا دائما مانسمع عن إنجازات وعن إفتتاح و عن تدشين
لكن يبقى لهذا الشعب من تلك المسميات بالوعود الكذابة 
بلد الألف مشروع و لم نرى أي مشروع منها إلا الفتات .

دعم لا محدود من جهات محلية و  إقليمية و دولية في هذه البلد من عقبة تحريرها الى الان . 
لكن هُنالك شخص واحد عكس تلك الرؤية الخاطئة 
عمل محافظ "محافظة شبوة" على كل صغيرة وكبيرة 

-تكالبت عليه كل أطراف النزاع 
-لم يكل او يمل

قيل عنه معدوم من جهات لاتريد الصلاح للوطن.
بينما أولئك المدعون لم يصلوا الى طرفة عملهِ.
محافظ محافظة شبوة "بن عديو" .
ذلك الرجل هو الرقم الصعب في اليمن.
يعمل ليلاً ونهاراً في مدينة كانت  لا تسمن ولا تغني من جوع.
ألتف حولها الرجل و جمع كل من عليها بكلمات عديدة إلا هم.
الأمن و الامان و التنمية و الإزدهار و العيش الكريم.
متغيرات عديدة حدث وهي أشبة بالخيال اسوةً لبقية المدن.

-شبوة اليوم ليست كالأمس.
-شبوة هي مدينة كل اليمنيين.
-شبوة هي النموذج الارقى بعد التحرير.
-شبوة باهلها هم الأجدر لقيادة المرحلة الحرجة.

إنجازات لايمكن أن تتصف وتكتب بذلك الوقت القياسي.
منع من خيرات بلاده إلا أنه أبى وحفر الصخر و فتح للبحر .
حتى تعود شبوة لأهلها ولكل اليمنيين .
شتان بين محافظ شبوة و بين كل محافظاً باليمن.
ببساطة بن عديو بكفة و الاخرون بكفة اخرى.
قد يقال إني مُبالغ في وصفي.
لكن الحقيقة هي التي تروي لكل عاقلاً .
زوارا شبوة وستجدوا شواهد مسامعكم.
طرقات الصحراء قد سفلتت.
إنارات بالأحياء قد أضيئت.

أصطف هذا الرجل "بن عديو" مع رجاله الأوفياء
لنعمل لأجل شبوة واهلها ومن يجيها على العين و الرأس
هذه المدينة لازالت تنجب رجالها الأخيار
فخير نظير لإبن شبوة هو إبنها الاخر في عدن
حامد لملس هو خيارنا وطوق نجاتنا الوحيد في عدن
تمسكوا رجال الدولة .
كونوا معهم ، يصارع الأملس كل شاردة و واردة تطوف حول عدن
يسعى أن يجعل من عدن هي العاصمة الأنسب و الأجمع لكل ابناء الوطن .

إلتفوا حوله كما فعل رفاق شبوة لمحافظهم .
فلا نجاح لرجل دون رجاله
نحن نكتب نماذج مُشرفة لهذه الوطن وعلينا أجمع
بأن نتعظ ونتمسك بالشخص الأنسب لقيادة المرحلة في عدن.

مقالات الكاتب

أنقدوا الرجال

هذا هو الفتى  " خالد الرياشي" أحد ابناء مدينة عدن حي القاضي  ذلك الشاب عُرف بأخ...

عدن الموت البطيئ

-ارادوا لنا الموت بسياستهم -أرادوا لنا الخضوع بأفعالهم -أرادوا لنا كل ماهو سيئ لنتبعهم هذه هي ر...