اصمتوا في حضرة أستاذ السياسة

صمتاً فالصمت في رحاب السياسة سياسة، والتأني في مضمارها كياسة، ألم تسمعوا بقولهم: في التأني السلامة؟ فكل من يحكم اليمن لا بد له من التحلي بالسياسة، ألم يقولوا أن حكمها كالرقص على قمم رؤوس ثعابينها في ميادين السياسة؟

هذه عناوين لقائد يحكم اليمن ولفظه سياسة، وقوله كياسة، هدوءه تعبير عن معنى السياسة .


  لم يحكم اليمن حاكم بمثل مفردات هادي في السياسة، سلاحه الصبر وأي سلاح أمضى من سلاحه، يصبر على خصومه حتى تخور قواهم، فيمضي شاهراً سيفه، وسيفه عنوانه سلام على من آمن بسيف السلم في ميادين السياسة، سياسته هي عين السياسة، تخور أمامه عمالقة كنا نعدهم في ميادين السياسة، فيا من تعملون في محراب السياسة تعلموا من سياسته فنون وأبجديات السياسة.



  صمتاً فالحاكم لليمن اليوم أستاذ في السياسة، خبير في فنونها، عبقري فيها يُروِّض الساسة في ميادين السياسة، ففعله كله محسوب له سياسة، وقوله سياسة، وصبره كذلك سياسة، فهل تعلمتم في فترة حكمه شيئاً من السياسة؟ فالسياسة علم يُكتسب بالتعلم والمراس في مضامير السياسة، ورئيسنا أستاذ للسياسة، خبراته، مؤهلاته، وصفاته، أكسبته التفوق، والتفرد في ميادين السياسة.


   فرجائي تعلموا شيئاً من ذكاء السياسة، فالسياسة، مؤهلات، وصبرٌ، وشجاعةٌ، وحلمٌ، ودهاءٌ، وحزمٌ لو عقلتها لحزت أعلى مراتب السياسة، فاصمتوا في حضرة هادي لتتعلموا السياسة.

مقالات الكاتب