نرحب بلقاء (المزرعة) ولكن...!!

ابين(كريتر سكاي) خاص:

تابعنا كغيرنا من ابناء محافظة ابين بأرتياح شديد اللقاء الذي عقد يوم السبت الموافق10نوفمبر2018م في مزرعة الشيخ وليد بن ناصرالفضلي وحضره كما جاء في البيان الصادر عن اللقاء عدداً من وجهاء وأعيان وشخصيات محافظة ابين...

وكان هدف اللقاء الوقوف امام الاوضاع المتردية التي تمر بها محافظة ابين ومنها الاوضاع الاقتصادية والخدماتية التي تعاني منها كافة مديريات محافظة ابين..

كما ناقش اللقاء الجوانب الامنية والسياسية وخرج المجتمعون برؤية وموقف موحد وواضح منها...

ووجه الحاضرون دعوة لكافة ابناء المحافظة للتلاحم ورص الصفوف لمواجهة مخططات الاستهداف التي تحاك ضد محافظتهم....


وخرج المجتمعون ببيان مكون من عدة نقاط مهمة تتضمن الحفاظ على وحدة وتلاحم ابناء المحافظة ونبذ الثارات القبلية واستغلال ثروات المحافظة لتحقق للمحافظة الاكتفاء الذاتي في الجانب الاقتصادي..وتطبيع الاوضاع الامنية وايقاف تدهور العملة المحلية....


كما دعى البيان كافة القبائل في محافظة ابين لعقد هدنة وصلح قبلي لمدة خمس سنوات قابلة للتمديد وذلك حفظاً للارواح والممتلكات العامة والخاصة ..

ودعى البيان كافة الاحزاب والمكونات السياسية لتغليب مصلحة المحافظة والابتعاد عن المماحكات والمناكفات السياسية التي تمزق لحمة المجتمع وتدفع به نحو الصراع والتصادم....


كل ماجاء في مخرجات هذا اللقاء والذي تضمنه البيان الصادر يثلج الصدور ويشرح قلوب كل مواطن ابيني..

وكل ماتضمنه البيان هو مطلب كل الابينيين ...كونهم ينشدون استقرار ونماء محافظتهم التي عانت كثيراً...


لكننا نسجل عتبنا(عتاب المحب الحريص) ونوجه اللوم والنقد(البناء) للاخوة القائمين على هذا اللقاء كون دعوتهم لعقد  هذا اللقاء الذي يهم ابناء المحافظة  لم تشمل كافة المشائخ والاعيان في عموم مديريات المحافظة...


وطالما ان الاجتماع يهدف لمناقشة اوضاع الساحة الابينية عموماً فكان الاولى من اللجنة المنظمة ان توجه دعوات رسمية مباشرة لكافة المشائخ والاعيان والشخصيات في المحافظة لحضور هذا اللقاء الهام وألا يستثنى احد ، لكي يتدارسوا مجتمعين هموم واوجاع محافظتهم...


ولكي نطبق (عملياً) مبدأ التلاحم ووحدة صف ابناء المحافظة الذي تضمنه البيان..

وحتى لايخالف المجتمعون هذا المبدأ ويجعلونه مجرد حبر على ورق وسلعة للاستهلاك الإعلامي ليس إلا..!


نبارك مخرجات اللقاء..


وندعو لعدم اتباع سياسة الإقصاء والتهميش للشخصيات والوجاهات الابينية مستقبلاً في اي اجتماعات اولقاءات تهم مستقبل المحافظة والتي سيشكل  حضورها رافداً ومعيناً قوياً في إثراء اللقاءات وإخراجها الى حيز الوجود.

والله من وراء القصد.