حقائق عن الحرب في اليمن

يحتاج "اليمنيون" إلى التخلي عن حب الذات الذي دمرهم وأوصلهم إلى حالة الحضيض هذه التي يعيشونها اليوم وعليهم في ذلك ان يقروا بالتالي:

- الشمالي الذي حول الوحدة إلى مغنم وظلم الجنوب وأهله عليه ان يدرك ان الوحدة العادلة هي مطلب الشعب وان لا احد سيقبل بعد اليوم بظلم احد.

- المؤتمري الذي افسد ماقبل 2011 عليه ان يعلم ان مطلب الدولة وسلامتها ونزاهتها مطلب الجميع وان الناس لن تقبل إلا بدولة حقة تطبّق النظام والقانون وتمنع الفساد والمحسوبية.

- الجنوبي الذي يظن بإمكانية الانفصال وأوهموه به، عليه ان يعلم ان الجنوب اذا انفصل لن يبقى جنوبا واحدا وانه سيذهب صوب كيانات متعددة وسيظل ساحة صراع دولية لصراع لن ينتهي قبل 100 عام من اليوم وان الحل في الجنوب هو بانتزاع حقوقه كاملة ومنع تكرار مظالمه.

- الإصلاحي الذي اختطف ثورة الناس في 2011 وتسلق بها لكي يحكم، عليه ان يعلم ان اليمن لن تحكم إلا بمشاركة الجميع وبكل الأطراف والقوى وعليه ان يقبل بالآخرين ويوقف سياسية شيطنة كل مخالفيه.

- الحوثي الذي ظن انه امتلك نصا إلهيا لاستعباد الناس وحكمهم عليه ان يعلم ان الناس لن تقبل بهذا المنطق ولو ظلت تتحارب معه الف سنة وعليه ان يعلم انه مواطن يمني له من الحقوق مال لغيره وعليه ماعليهم.

- اليمنيون كافة ومتى ما اقروا واعترفوا ان السعودية والتحالف وايران لم ولن تتدخل يوما ما لاجلهم وانما لهم مصالحهم و اختاروا اليمن ساحة لتصفية حساباتهم على ارض اليمن وان الخاسر الوحيد من كل هذا هو اليمن واهله.

- متى ما اقر اليمنيون بهذه الفرضيات اضمن لكم ان يعود اليمن افضل حالا

مقالات الكاتب