#سلاما_سلام

فتحي بن لزرق

وانت ترى هذه البلاد تتمزق وأبنائها ينقسمون شيعا وفرقا ويتناحرون فيما بينهم تدرك كم كان "علي عبدالله صالح" وطنيا عظيما مقارنة بما نراه من الفتات المتناثر هنا وهناك من رجال السياسة والأحزاب والمقاومة والمييلشيات..

33 عاما لم تطئ ارض هذه البلاد قدم أجنبي واحد ..

33 عام من السيادة والشموخ ..

33 عام لم يرى فيها اليمنيون ولم يسمعوا إلا بالدولة وحضورها..

33 عاما لم يسمع فيها اليمنيون فيما يخص (ابو) الا ببسكويت ابو ولد ..!

وهذه البلاد تنزف ويتنازعها الأغراب كفريسة لاحول لها ولاقوة ويتحول ساستها الى عبيد على موائد اللئام ومرتزقة مع كل الاطراف، لاتملك الا ان تقول ..

سلام الله عليك ياعلي عبدالله صالح ..

يوم ولدت..

ويوم استشهدت ..

ويوم تبعث حيا ..

مقالات الكاتب