جواز سفر امنية

قصة عدم قدرة نصف الشعب اليمني الحصول على جواز سفر وصمة عار في جبين الحكومة الشرعية.

وصمة عار في جبين الحكومة من اكبر الى اصغر مسئول.

تخيلوا بعيدا عن موضوع خدمة المواطن ومنحه حق من ابسط حقوقه ،الجوازات واحدة من اهم مصادر الدخل المالية للحكومة.

يعني بالشهر ممكن يكون دخلها مئات الملايين من الريالات.

يعني خلونا من خدمة الناس ، القضية فيها فلوس للدولة والحكومة وفوق ذلك لانجد جواز سفر واحد.

طيب ليش ؟ ايش السبب ؟ يقولك مافيش جوازات سفر؟

ولما تشوف المسئولين تلاقيهم يخرجون جوازات سفر بكل يٌسر لهم ولاقاربهم.

طيب والشعب؟

الشعب ماعنده وساطة

الشعب مش مهم

الشعب لازم يتبهذل ..!

وكأن حال الحكومة الشرعية يقول :"نتعب انفسنا ونلم فلوس من الناس ، الله يخلي المطابع الروسية تغرف لنا المليارات كل شهر..!

عيب ..

عيب 

عيب.

اذا مش قادرين توفروا جواز سفر لمواطن بفلوسه؟ ايش عاد بتعملوا للناس؟

الشعب ماعاد طالب منكم الا جواز سفر قٌبحت من وجوه ..

المرضى بالالاف بحاجة الى جواز سفر.

اتقوا الله في انفسكم.

مقالات الكاتب