الغباري.. والتحريض الرخيص على شخصيات مشهود لها بالاخلاص والوطنية





الحرب طلعت كل الاوساخ والقاذورات في اليمن، ولم يكتفي سام الغباري بنشر الطائفية والعنصرية التزاما بتوجيهات اجهزة مخابرات اقليمية التي تمول هذه الاصوات لتفكيك النسيج الاجتماعي بل وصلت به الحقارة للتحريض الرخيص على شخصيات مشهود لها بالاخلاص والوطنية.


يوم كان الشيخ الحسن ابكر في الجبهات يقاوم المليشيا كان الغباري يتنقل من حضن قيادي حوثي الى اخر بحثا عن الفتات بينما الشيخ ابكر يقدم اولاده وامواله من اجل قضية اليمن دفاعا عن الدولة والنظام..


كرهنا هادي ليس من فراغ وانما لتفخيخ مؤسسات الدولة بهذه المخلفات القذرة التي تبيع كل شيء..

الحسن ابكر لايحتاج شهادتي فالشهادة لهذا الرجل مجروحة امام ماقدمه من تضحيات والدليل انه تم استبعاده واستعانوا بالنطيحة من البشر الذي يقبلون بيع المواقف..

نرفض هذا الاسلوب من هذا الرخيص ونرفع صوتنا امام هذه العاهات المشوهة التي شوهت صورة اليمنيين..

هادي يتحمل مسؤلية هذا الغثاء وهذه الرذالة وهذا التطاول لانه هو من منح هؤلاء مكانة وسلمهم مواقع في مؤسسات الدولة..

اتهام الشيخ ابكر من قبل الخزانة الامريكية جاء نتيجة هؤلاء وقد تم رفع اسمه بعد ان تأكدوا ان صفحته بيضاء وليس له علاقة بما ورد في الاتهام..

نكبتنا هم امثال هذا الساقط الذي يعتاش من فرج قلمه المسموم..

على كل الاحرار رفع اصواتهم في وجه هؤلاء المرتزقة الذين ضحوا وفرطوا بكل شيء..

نطالب الكارثة هادي بسد هذه البالوعات حفاظا على البيئة الاجتماعية من التلوث..