شبكة التضامن النسوي لوقف الحرب في #اليمن تصدر بيان لمواجهة وباء الكورونا

كريتر سكاي/خاص:

اصدرت  شبكة التضامن النسوي لوقف الحرب في #اليمن بيان لمواجهة وباء الكورونا جاء فيه:
ترحب شبكة التضامن النسوي بالتصريحات الأخيرة من قبل الحكومة الشرعية وقوات التحالف وجماعة الحوثي والمجلس الانتقالي الجنوبي بقبول دعوات وقف إطلاق النار التي طالب بها السكرتير العام للأمم المتحدة انطونيو جورتيراس وتركيز الجهود لمكافحة وباء الكورونا.

نثمن الحس العالي من المسؤولية الوطنية لأطراف الصراع وتغليب المصلحة العامة لحقن الدماء في اليمن وندعو بأن تترجم هذه الخطوات إلى أرض الواقع بأسرع وقت ممكن لوقف النار والاقتتال والعمليات العسكرية بشكل فوري ودائم.

لقد عانى الشعب في اليمن بما فيه الكفاية من ويلات الحرب ويأتي هذا الوباء كرسالة ربانية بأن الموت حق للجميع وبأن السلطة والمناصب هي أهداف فانية وبأننا سنغادر هذه الحياة دون أخذ شيء وعلينا الاحتكام للعقل وحل خلافاتنا بالتشاور لا بالسلاح، آملين أن تفضي هذه الهدنة  لاحقًا لسلام شامل وعادل ومستدام للجميع.

وندعو الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي والتحالف العربي والمجتمع الإقليمي والدولي باعتماد الإجراءات التالية لمساعدة الشعب في مواجهة هذا الوباء والتخفيف من معاناته:

- اعتماد منهجية الابتعاد الاجتماعي وإلغاء جميع الفعاليات الاجتماعية.
- اعتماد سياسة توفير الدخل الأدنى لجميع أفراد الشعب.
- دفع وزيادة الرواتب لجميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين، وصرف المنح الدراسية لطلابنا وطالباتنا في الخارج. 
- وضع معايير وآليات رقابة لتثبيت سعر السلع الغذائية والأدوية ومنع الاحتكار. 
- دعم القطاع الزراعي والسمكي ومعالجة مخاطر تلوث البحر بما في ذلك صيانة خزان صافر العائم بشكل فوري لمنع حدوث كارثة بيئية والقضاء على الثروة السمكية، وتخصيص رواتب للمزارعين والفلاحين وتوفير منح خاصة لدعم عملهم في هذين القطاعين لمواجهة مخاطر الأمن الغذائي.
- اعتماد رواتب لأصحاب المهن الحرة والحرفية. 
- تأجيل دفع الفواتير الخدمية للمياه والكهرباء لمدة لا تقل عن ستة أشهر. 
- دعم القطاع الصحي والحرص على إنشاء مراكز خاصة بالحظر الطبي لمواجهة الكورونا وتوفير المستلزمات الطبية اللازمة لحماية العاملين في القطاع الصحي. 
- دعم القطاع الخاص من خلال تأجيل دفع الرسوم والضرائب لفترة لا تقل عن ستة أشهر وتوفير قروض بدون فوائد. 
- رفع الحظر على التحويلات المالية من وإلى اليمن والتعامل مع العملة اليمنية القديمة والمطبوعة حديثًا وتطبيع الخدمات البنكية وتحسين الخدمات الرقمية للبنوك وخدمات الصرافة والتحويلات المالية. 
- تفعيل برامج التعليم الإلكتروني والرقمي وتوجيه قنوات التلفزيون لعرض برامج تعليمية خصوصا للمراحل الانتقالية الثالث الإعدادي والثالث الثانوي.  
- الإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين تعسفيًا والمختطفين قسريًا من رجال ونساء بشكل فوري وتوفير دعم خاص لمساعدتهم في استعادة حياتهم والاستقرار بعد الإفراج مع أسرهم. 
- دعم مؤسسات المجتمع المدني وخصوصًا التي تقودها النساء والعاملة في مجال مواجهة وباء الكورونا والمجال الإغاثي.

وبالختام نذكر بقوله تعالى: " فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ "

صدق الله العظيم