القوات المشتركة: ذعر جماعة الحوثي القادم من الساحل الغربي

كريتر سكاي / وكالات يجمع اليمنيون بأن قوات المقاومة الوطنية والقوات المشتركة تشكل ذعراً كبيراً لميليشيا الحوثي وغيرها من الجماعات الإرهابية المتطرفة، ورؤوسها الدولية والإقليمية، مما جعلها هدفا لحملاتهم الإعلامية الممنهجة. وباتت القوات المشتركة في الساحل الغربي قوة عسكرية رادعة، انكسرت أمامها الميليشيا الحوثية التابعة لإيران وفضحت هشاشتها، أحدثها الانتصارات المتلاحقة في محافظتي تعز والحديدة. وقال المحلل السياسي محمود الطاهر لـ"وكالة 2 ديسمبر" إن قوات المقاومة الوطنية "حراس الجمهورية" تحظى بتأييد شعبي واسع، كون منتسبيها من كل مناطق اليمن، ومكونات الجيش والأمن. وأكد: قوات المقاومة الوطنية تتميز بأنها تنتمي إلى اليمن بكل أطيافها، ولا تمثل جماعة أو حزبا، وهو ما أكسبها قبولا وتأييدا الشعب اليمني الذي يعلق كل آماله عليها لاستعادة الدولة. وانطلقت المقاومة الوطنية "حراس الجمهورية" من مرجعيات وطنية، مبادئ ومواثيق وأهداف ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر، لتحرير المواطنين من ظلم واستبداد الميليشيا الحوثية الإرهابية، وتطهير الأراضي اليمنية منها.