مقال ل مروان الغفوري: أبحث عن القتلى

طلبوا مني أن أنقل جثث القتلى

بين المتحاربين

أن أجعلهم يبتسمون وهم على ظهري. 

طلبوا مني أن أقول لأهاليهم

إنهم كانوا سعداء لحظة العثور عليهم،

ولولا انشغالهم بالسعادة لكانوا حدثوني.

أعطوني كشافاً وكلباً

منحوني لقباً رفيعاً

وشيعوني إلى خطوط النار. 


ولما سألتهم كيف سأعرف إن القتيل لكم وليس لأعدائكم

قالوا: كلهم لنا، ما من غرباء في هذه الحرب.


عثرت على القتلى واحداً تلو الآخر

ولأني كنت أحملهم لمسافات بعيدة 

فقدت منحتهم أسماء،

ورسمت نساء على صدورهم

كي تبقى أجسادهم دافئة.


استخرجتهم من الآبار، وأنزلتهم من الأشجار،

ونقبت عليهم في حواصل الطير

كنت أنادي عليهم بصوتِ عالٍ:

اخرجوا، فإن الحرب قد ولّت.

استعنت على كل ذلك بالله، 

فهو الذي صحبهم إلى المعركة.


وفي ليلة عثرت على قتيل هارب،

كان قريباً من صخرة الشفاء

همست له:

لقد وضعت الحربُ أوزارها

فجعل يرتجف حتى تلاشت زرقة شفتيه،

وفي الطريق أجلسته، 

وحدثته عن امرأة تحبه.

قلت للقتلى إني أعرف حبيباتهم،

وأنهن هناك حيث الكلاب تنبح في الليل

وهكذا كنت أقدر على حملهم. 


مررت به بالقرب من سكّة الغريب

جلسنا بالقرب من النبع، وبكينا

سلّمنا على رجال كانو يدفئون السحاب

وعلى امرأة تمسح الظلام عن الشجر

صرخنا معاً على الذئاب والثعابين

تسلقنا الصخور اليتيمة، وحلبنا غنم الراعي

ولمّا رأينا وحش الغمام أنزلته وعويت.


سرقنا التين والجبن،

باعدنا بين الجبال والوديان،

وحفرنا مصائد للحروب،

حدثته عن فتيات الجنة السكيرات،

ثم جلسنا ننتحب

هو جهة الجنة، 

وأنا ناحية الحرب. 


ــــــ

مروان الغفوري

ديسمبر، ٢٠١٩

مقالات الكاتب

كيف مات زكريا الشامي ؟!!

الكهان كثيرون، والحقيقة في مكان آخر. شكر رواد تويتر سلاح الجو السعودي، وعلى فيس بوك جرت أحاديث عن تص...

عن طارق والمعركة

من الصعب الدفاع عن موقف طارق عفاش، الآن وأمس. غير أنه من الممكن فهم موقفه والتعاطف معه.  يمل...

الجانب المظلم من القمر

شاهدت لقاء سلطان العرادة، حاكم مأرب، مع مجموعة من الصحفيين الدوليين. أدار اللقاء العزيز ماجد المذحجي...

الأمر بحاجة إلى بطل

يؤكد محمد عبدالسلام على حسابه الرسمي أن مسألة مأرب  هي حرب وطنية كبرى، وأنهم سيواصلون "الم...