استهداف سياسي !

أحترم الجبواني لأنه حين وجد وزارة النقل لا تملك أي ميناء ومطار ويسعى التحالف لجعلها أسم فارغ من المحتوى، حينها قام بالحد الأدنى من واجبه الوظيفي وقبل ذلك الوطني فكان من الأصوات الحرة الممانعة التي ترفض كل هذا العبث والاذلال الذي أوصل الخنبشي ليتوسل القوات الاماراتية السماح لطائرة اليمنية بالمبيت في مطار الريان أثناء حضوره ليشهد زوراً حفل افتتاح مطار لم يتم فتحه ولا مبرر لإغلاقه!

لا مشكلة في تقييم عمل أي مسؤل وتغييره وتدوير المناصب لكن السبب الذي قدمه معين عبدالملك كاذب فالاخلال بالمهام تهمة تليق برئيس حكومة بات موظف لدى سفير دولة أجنبية ولا يجيد سوى التنظير.
لقد شاهد العالم أجمع كيف تم إشعال حرب ونفير من أهدافه طرد الجبواني واستهدافه بعد كل الاستهداف والتضييق على وزارته ومهامه وأتى قرار معين اليوم أستمراراً لهذا الاستهداف السياسي لمسؤول تبنى مواقف سياسية شجاعة وتمرد على قاعدة التحالف المعروفة، كن ذرة تأكل سكر!. 

مقالات الكاتب