إلى المحافظ الأستاذ محمد صالح بن عديو

تدهور الوضع الصحي في شبوة لايخفى على أحد ولكن هناك وقت لتفادي وقوع اسواء الأحتمالات .

لاحظت وخلال الفترة السابقة في المحافظات المؤبوة أن هناك وفيات بغير كورونا وعندما تنظر الى مديريات شبوة نجد أن هناك أكثر من وباء وهنا تكمن الخطورة وهو نفس مايحصل بعدن تحديدا ، تجد المواطن يذهب الى زيارة أقاربه ويعتقد أنهم مصابين بالمكرفس او الضنك وقد يكون صحيحا او مخطئا نتيجة تشابه الأعراض والنتيجة أنتشار العدوى .


القطاع الصحي بشبوة بحاجة الى : 
 
- أنشاء مراكز عزل بالمديريات .

-أنشاء غرفة عمليات و التواصل باستمرار بالمديريات .

- وضع خطة عمل والتنسيق مع الجهات التنفيذية و اختيار اماكن لعزل الوافدين من المحافظات او الخارج في حال فتح المنافذ .

- التركيز على الأؤبئة الأخرى مثل المكرفس والضنك والقضاء على مسبباتها بالقيام بحملات رش في المديريات تليها حملات توعية مكثفة عن أنتشار البعوض في البرك الراكدة وغيرها ، أستمرار حملات الرش ومتابعة الحملات التوعوية في حال عودة الأوبئة مثل المكرفس والضنك ( مهم جدا ) .


هذه رؤية مبسطة وأملنا فيكم كبير بأتخاذ مايلزم والرجوع لأهل الأختصاص فهم أكثر منا معرفة ، نسأل الله أن يبعد الفتن والأوبئة عن جميع المسلمين .


م . سند باقادر

مقالات الكاتب