مقال لنبيل عبدالله:حضرموت تصفع الانتقالي

في شارع صغير بالمكلا أراد الانتقالي ان يختزل حضرموت الكبيرة في مساحتها وتعدادها السكاني.
هذا الشارع مزدحم أساساً وفي قلب المدينة التي تشهد حالياً موسم البلدة السياحي وجميع الحضارم يعلموا ذلك وحتى الانتقالي أراد استغلال الموسم السياحي وتعاقد مع فرق الغناء والرقص الشعبي.

رغم كل ذلك فشل الحشد وتلقى الانتقالي صفعة جديدة بعد الصفعة التي تلقاها في لحج وقد تزامن حشد المكلا مع حشد آخر في تعز وكلها انطلقت من مشروع وممول واحد وان أختلفت الأدوات والعناوين. 

الإمارات التي تحارب الدولة وتحاصرها وتستهدف اليمن اقتصادياً، تمول في نفس الوقت وبسخاء مشاريع الفوضى والاقتتال والفرقة والشتات وكل محاولاتها الياسئة لإنجاح هيمنتها واطماعها في اليمن وكالعادة تُهزم وياخسارة فلوسك يابن زايد.

#نبيل_عبدالله

مقالات الكاتب

#تحول_التحالفات

التقارب المصري التركي دفع محمد بن زايد لزيارة مفاجئة لمصر مستبقاً زيارة مرتقبة هذا الأسبوع لوفد تركي...

مقاول ثورة

مافيش داعي يا انتقالي تروح تحرر سيئون عشان تنقذ الشعب لأن الطريق المختصر لمسهامتك في إنقاذهم هي بالك...

بن عديو يكسر الحصار

أن يمتلك محافظ شبوة كل هذا الإصرار على النجاح رغم الواقع الصعب والمعقد، فهو وبكل تأكيد مصدر قلق لدول...