الإطاحة بالميسري

أولاً ثقوا أن الميسري رقم صعب لا يمكن تجاوزه كما أن الوزارات السيادية بيد رئيس الجمهورية ولن تكون بيد أدوات تعمل بكل ماتستطيع لإحلال عناصر غير وطنية ومرتهنة كما هو حالها. 
علاقة الميسري بالرئيس مصيرية وليس تكتيكية وهو من أوفى رجاله وباشارتنا للإطاحة بالميسري فنحن لا نشير لعنوان فقط بل لاستراتيجية إماراتية وحلم إماراتي أنفقت الكثير لتحقيقه وحركت له كل أدواتها الشمالية والجنوبية ويعيش اليوم دروة نشاطه.... 

في أروقة تشكيل الحكومة تولت كتلة الإمارات مهمة إسقاط الميسري وهذه المرة بأقنعة حزب المؤتمر.
مهمة بدأها بن بريك وابوهمام وباقي أدوات الإمارات التي ارتدت أقنعة أخرى وهي أقنعة الحراك الجنوبي والقضية الجنوبية. 

تعددت الأدوات لكن المحرك واحد والمهمة واحده. 
حركوا لذلك النفير تلو الآخر بل أعلنوا وبكل وضوح استعدادهم للتضحية بأدواتهم الرخيصة وإبعادها من المشهد كقربان تقدمه الامارات لإبعاد الميسري تحت حجة إبعاد المتورطين في أحداث هم من خطط لها ومولها وحركها لإسقاط آخر حصون الشرعية في عدن وأعني هنا ( الميسري ) 

 البركاني ومعين ورشاد العليمي وغيرهم يكملون مهمة الانتقالي وينافسوه لإرضاء الإمارات التي لو علمت أن بالإمكان شراء الميسري لما تزمتت في مطلب إبعاده ولما حركت نفير الشؤم وضحت بأبواليمامة الذي تم اختياره كصافرة بداية لانطلاق مخطط رُسم مسبقاً لنفس الغاية... 

كل تلك المساعي تحكي عن قصة وفاء وصمود أستعصى على المستعمر الجديد اختراقه.
الميسري بالنسبة للإمارات ومشروعها وبالنسبة لنا كذلك هو قضية وجود ولن نخذل اسودنا ليتكالب علينا أعدائنا الذين تسللوا لليمن يتقمصون ثوب الشقيق المنقذ وهم يكمنون الحقد لليمن ويرون فيه جمل طاح من ثقل أزماته فأكثروا فيه طعنات غدرهم.... 

#نبيل_عبدالله

مقالات الكاتب

الرهان على الميسري

ليس ترامب وحده من خسر الانتخابات بل والدول التي استفادت من خدمات ترامب وفي مقدمتها دول التحالف السعو...

مصير الميسري

الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه...

هادي ومعركة النفس الطويل!

الرئيس هادي راهن على الوقت وان مشاريع العبث والوصاية ستفشل وتُهزم سواء تبنتها ايران أو دول عربية تقو...