مجلس البركاني اسم بلا أعضاء

يستغرب المتابع لحقيقة مجلس النواب ودور سلطان البركاني الذي يعد رئيس المجلس لا وجود له خاصة أن مجلس البركاني لم يجتمع إلا مرة واحدة وهو يوم تنصيبه.
 فالبركاني لا يؤمن بسلطة الشعب .

وهو المنادي بالسلطة الازلية فمن يقترب من البركاني يدرك أن الشيخ سلطان مازال يعيش في عصور ما قبل الحداثة كيف لا الداعي  الى ربوبية الحاكم معتبرا مخالفته تجاوز لحدود السماء .

وأنا هنا لا أتحامل عليه بقدر ما انا ابحث عن تفسير منطقي لحقيقة مجلس النواب الذي يتولى البركاني رئاسته أين هو هذا المجلس وعبر من سيتم تكليف الجنة وما مدى قدرتها على  تقصي الحقائق ومن يمنحها الغطاء القانوني ومن سيناقشها إلا إذا كان البركاني يرى نفسه هو المجلس وهو المقرر عن الأعضاء.

والسؤال الأهم ماذا لو طلبت ادارة البنك  من لجنة الخبراء مراجعة ميزانية مجلس النواب لمعرفة اين يتم إنفاقها خاصة أن المجلس لا يتعدى سلطان وحارسة الزريقي وهو  اسم بلا ادارة ولا مكاتب ولا قاعة يجتمع بها الأعضاء.
 .
فإذا كان مجلس النواب عاجز وغير قادر على حضور جلسة لمناقشة الموازنة العامة للدولة فكيف بتشكيل لجنة ومنحها الثقة وتلقي تقاريرها ومع من يتم مناقشتها.

 .
وبما أن مجلس النواب ليس أكثر من مجموعة أوراق مخزنة في غرفة حارسه الخاص يشرف عليه الزوقري المكلف بادارة شؤون المجلس والمقرر العام


يبدو أن البركاني يتعامل مع المجلس بصفته الشخصية اقتداء بالمثل القائل أنا ممثل الله ولا يجوز لأحد أن ينازعني ما هو من الله لي

مقالات الكاتب

كان لنا شبه دولة

بعد عودتي من ليبيا عام 2011 قمت بزيارة للاستاذ عبدالسلام العنسي ولم اكن اعرفه من قبل اخذني اليه صديق...