مقاول ثورة

مافيش داعي يا انتقالي تروح تحرر سيئون عشان تنقذ الشعب لأن الطريق المختصر لمسهامتك في إنقاذهم هي بالكف عن تقويضك للدولة وأن تنهي تمردك وعمالتك وتفكك عصاباتك وسينعكس هذا بكل تأكيد على المواطن! 
مافيش داعي تروح سيئون تنقذ الشعب يكفي أن الزبيدي وهاني بن بريك وباقي الشلة يحركوا سيارتهم ويروحوا عند بن زايد يقولوا كفاية غدر باليمن ارفع حصارك على البلد وأنهي تعطيلك واحتلالك للمنافذ والموانئ والمطارات والمنشآت الحيوية والاقتصادية. 

مافيش داعي يا انتقالي تتحدث عن القمع والتنكيل لأن سجلك سيء ولا يؤهلك لإنتقاد السلطة في سيئون حيث لا بسط ولا إخفاء قسري ولا مداهمات ولا معتقلين على ذمة الرأي ولا زعماء حرب بأسم النضال تعبث وتفعل ماتشاء وتتعربد... 

يا انتقالي قليل من الخجل وأنت تتحدث عن ان المواطنين في سيئون المحتلة يتوقون لأن يلحقوا بعدن المحررة ليعيشوا تجربة الاستقلال وتمكين الجنوبيين من إدارة أنفسهم...
الا تخجلوا ؟ 

وضع البلد يتطلب بالفعل غضب شعبي واسع ولكن ان يقوم المحتجين على الأوضاع المعيشية برفع أعلام الإمارات فأنتم مدعاة للسخرية. 
لم تكتفوا بإستغلال أحوال الناس ومطالبهم ولكن اتجهتوا أيضاً لحرف التظاهرات بهدف إسقاط ماتبقى من مؤسسات الدولة لتلحق سيئون بتجربتكم المدمرة في عدن وسقطرى ووووو... 

أشعلتم نفير دامي ومدمر بحجة الانتقام لمشيعي أبواليمامة وأنهم تعرضوا للاستهداف من الاحتلال وكان كل ذلك سيناريو مرسوم منذ ماقبل الغدر بابواليمامة رحمة الله عليه واليوم تحدثونا عن الانتقام للمتظاهرين وإنقاذ الشعب أيضاً!
أي شعب ستنقذونه وانتم أدوات رخيصة يهمكم من يدفع ولم تقدموا أي شيء يذكر غير بيع الشعارات وكل ما يعنيكم مخططات الممول لا أحوال الناس ولا دمائهم...

المواطن الذي يطالب بالخدمات لا يعنيه صراع الأيديولوجيات لا يتحدث عن الاخوان لا يخوض حرب الإمارات ومشاريعها ومناوراتها السياسية.
كل شيء يفضحكم انكم لستم إلا أدوات وثورتكم ثورة الكفيل، والانتقالي مقاول منفذ.....

#نبيل_عبدالله

مقالات الكاتب

#تحول_التحالفات

التقارب المصري التركي دفع محمد بن زايد لزيارة مفاجئة لمصر مستبقاً زيارة مرتقبة هذا الأسبوع لوفد تركي...

مقاول ثورة

مافيش داعي يا انتقالي تروح تحرر سيئون عشان تنقذ الشعب لأن الطريق المختصر لمسهامتك في إنقاذهم هي بالك...

بن عديو يكسر الحصار

أن يمتلك محافظ شبوة كل هذا الإصرار على النجاح رغم الواقع الصعب والمعقد، فهو وبكل تأكيد مصدر قلق لدول...