لانزال في دولة الوحدة

من فضلكم استفزوا الجنوبيين وارفعوا الاعلام اليمنية ، وانزلوا اعلام الجنوب من فوق مرافق الدولة وجميع الوحدات العسكرية وتوقفوا عن التعامل مع الجنوبيين كسذج واطفال .


نحن في الجمهورية اليمنية نحن في دولة الوحدة 

والحكومة والمؤسسات والأمن والجيش جميعها تتبع الجمهورية اليمنية وشرعيتها الفاشلة والفاسدة ولا وجود لدولة الجنوب ولا أمن وجيش الجنوب فانزلوا اعلام الجنوب .


لا تحملوا الجنوب وزر هذه الدولة وفشلها وحروبها وفسادها ليخرج اعلاميو الزيف ليحدثونا عن امجاد دولة الوحدة ونظامها والشوق لاعلامها مع انها هي بالاساس الدولة القائمة الان ونحن ندفع ثمن فشلها وفسادها وحروبها والاقتتال السياسي والطائفي فيها وجميع قوى الشمال اقرت بفشلها حتى هادي ، والان يبحثوا عن شكل جديد لها غير قابل للحياة !


لا نريد من ابواليمامة ان يخرج في خطاب مزلزل يتهم من رفع العلم بانه يتبع تنظيم القاعدة بل عليه هو الاخر رفع علم الجمهورية اليمنية لكونه ينتمي لقوة شرعية ونظامية .


لنفوق جميعاً وندرك اننا امام مخطط لبيع الوهم وبه يدفعون عامة الناس للكفر بالجنوب ودفع رفقائنا لان يكونوا في المكان الخاطى انتقاماً من دولة ووضع لا صلة له بالجنوب وتطلعاتنا المستقبلية وبهذا يدعمون الشرعية ومشروعها .


كنت قد نضمت حملة لرفع اعلام الجنوب بما في ذلك فوق مقر الحزام في لودر والنقاط التابعه له وتم انزالها كان ذلك قبل شهور ، وقبل امس قام احد الشباب باعادة رفعه وهذه المره سمحوا له فاتصل بي احدهم فرحاً قلت له لا يهم فاندهش من حديثي مع انه يعلم ان القيادة لا تؤمن بمشروع الاستقلال وانها هي والقوة الامنية تتبع الشرعية وفي غرفة العمليات يوجد ملصق يحمل صورة الرئيس هادي وفيه عبارة معاً نبني اليمن الجديد !


تخيلت المبعوث الدولي وهو يرد على مطلبنا باشراكنا كطرف والتعامل معنا كقوة امر واقع فيقول نحن لا نهتم بالوان الاعلام فالقوة التي تتحدثوا عنها شرعية ونظامية وليست ملك لكم ! 


علم الجنوب نجده يرفرف على بوابة معسكر بدر وبداخله تجد هتافات لحماية الشرعية واليمن ومعهم الجنود الشماليون .

تخيلت حينها علم جنوبي فوق مستشفى يعج بالفساد والاجرام والفشل وفوق كهرباء تخضع لوزير الكهرباء الفاسد ومن خلفه سارق الماء من افواه الناس والضوء من عيونهم ليقول هؤلاء ان ما نراه من واقع كارثي هي دولة الجنوب وفشل اصحاب مشروع الاستقلال .


من هنا تقوم تلك العصابة برفع العلم اليمني هنا او هنا وتثير حوله الضجه لتتهرب من فشلها وفسادها وانهيار العملة ولتوهم الناس وبمساعدة مطبليها بانها مقيده لا حول لها ولا قوة وان من يمنع العلم هو من يمنعهم عن القيام بدورهم مع انهم هم المسيطرين ومن يدير الدولة .


لا توجد نصف ثورة ولا نصف استقلال ولا نصف سيطرة ولا نصف تمرد ولا نصف انتقالي ولا نصف شرعية !


العلم الجنوبي له روح مختلفه هكذا وجدناه في الساحات وفي قمم الجبال وفي ميادين الفداء والمقاومة 

العلم الجنوبي الذي ننتمي له نريده ان يرتفع ليكون معبراً عن سيطرة وولاء وليس وهم وتخدير واستمرارية للعهد البائد بكل تفاصيله ومظلة لتقويض الحراك وثورته !

مقالات الكاتب