هكذا تدار خيوط اللعبة 

لا الامارات مع الانتقالي ولا السعودية مع الشرعية .

الانتقالي لم يطالب بتقاسم جنوبي شمالي للسلطة لم يطلب حكومة توافقية .

طالب فقط باسقاط بن دغر وهذا مطلب التحالف بالاساس وطبعاً الامر لا علاقة له بالفساد .


الفساد في الحكومة والشرعية مدعوم من التحالف وها هو احد وزراء الحكومة يظهر كمنقذ .

لو ان دول التحالف ارادت وضع اداري ومعيشي مختلف لدعمت ذلك ولكنها وجدت في المعاناة وسيلة ضغط على الجميع !

الحكومة فاشلة وفاسدة نعم وسيستمر ذلك لاسباب كثيرة ولكن كان الميسري وبن دغر يقارعون الامارات ويجب ازاحتهم استطاعت السعودية ان تقنعهم انها معهم في وجه الامارات ومخططاتها التي لا صلة للسعودية بها !


في الجهة الاخرى تقول الامارات للجنوبيين نحن معكم في وجه حكومة الاحتلال فيتم الاستقواء بالجنوبيين فيذهب بن دغر بغباء ليستقوي بالوحدة والوحدويين واصبح الجميع تائهين وسط اللعبة .


من الصعب ان تقنع المتعصبين للشرعية بانها اسيرة ولا تملك من امرها شيء ورموزها اصبحوا موظفين عند التحالف ، وبنفس الصعوبة لا يمكنك اقناع مؤيدي الانتقالي انه لا يوجد انتقالي بل منظومة صنعها التحالف ويملك كل خيوطها وتتحرك لمصلحته وخدمته اولاً واخيراً وانا هنا لا اتهم اشخاص بل الوضع فوق طاقتهم ولا يملكوا من امرهم شيء بما في ذلك حراستهم الشخصية .


كلنا دمى شطرنج نخوض معركة ، هناك من يحركها الجنود من كلا الطرفين هم يمنيين وساحة الارض ارضنا والدم والألم يمني .

من قام بدفع الحوثي استطاع ان يجعلنا نبكي فرحاً ونسجد شكراً للتدخل العسكري في وطننا ، لم يعلم الحوثي انه جزء من اللعبة ونحن كذلك .


كان بمقدورنا ان نحل مشاكلنا ولكن الغباء جعلنا ندفع طرف للاحتماء بالمملكة وطرف للاحتماء بالامارات فيما كان بامكاننا ان نحمي بعضنا ولا نترك ثغرة للاخرين .


لم يعلم من نصب نفسه عدو للجنوب وخصم له انه بذلك يعادي نفسه 

من يعادي القريب ليحتمي بالغريب سيدفع الثمن ..


اليوم وصل رئيس الحكومة الجديدة وكانه الفاتح العظيم 

تقوم المملكة بالتهيئة له حتى انها لم تسعف كهرباء عدن بالمحروقات في عز حرارة الصيف واليوم تقدمه من اجل موظفها الذي عينته رئيس للحكومة .


الامارات ستقوم بدورها ايضاً لقد استطاعت اقناع الكثير من الجنوبيين ان يطالبوا فقط بعدم خوض رئيس الحكومة في السياسة او ان يتحدث عن الجنوب وما عدا ذلك لا يعنينا .

متناسين بانه لن يتحدث عن ذلك الا حين يتحدث على التحالف ويجد نفسه في مواجهة عصا الانتقالي وهذا لن يحدث لأن معين عبدالملك هو مدير اعمال معالي السفير السعودي .


لن يقدم رئيس الحكومة شيء لليمن بل سيكون غطاء لطعنها .

خيرنا وصلاحنا وسلامتنا في انهاء الحرب وهذا مالا يقبل به داعمي ومحركي كآفة الاطراف المتصارعة فاهدافهم لم تكتمل بعد ....

مقالات الكاتب