شماعة العيسي ... !!

نبيل عبدالله

م تعد شماعة العيسي صالحة لمواراة فشل وعجز وتخبط شلة حسب الله .


فبقدر استطاعتهم يسعون لإستغباء الناس واعطاء معيار اخلاقي ووطني يقوم على ان مهاجمة أي مسؤل او سياسي او رجل اعمال هو دليل على نزاهة الرجل وانه يربط على بطنه من شدة التعفف وتنشق الأرض له لمبادئه العظيمة اما ان كان يحمل قدر من الموضوعية والاحترام فهو بياع خائن عميل وحق عيشه ...

يسعى البعض لابراز قدراته الوطنية النزيهة في مهاجمة العيسي وبعيداً عن سنة الاختلاف فلا وجهة نظر لهم فهوس الشيطنة يسيطر عليهم .

العيسي اليوم يرأس مكون سياسي يزداد قوة وحضور وله قناعاته السياسية فلما لا يختلفوا معه حولها بدلاً من ان يحملوه نتائج عزلتهم وفشلهم .


يمتلك العيسي علاقات واسعة وهو رجل يعرف ما يريده ويعمله ويعرف الجميع ما يقدمه ويبذله بدون منّ ولا أذى في مقابل ما نراه من تهليل وتضخيم اعلامي لاشياء لا وزن لها يباهي بها البعض ويمتهنو كرامة الاخرين بعشرات المصورين والمطبلين .

يسير الرجل بإتزان وثقة فيما الاخرين يطاردون شماعة العيسي التي اصبحت سمجة ومملة وهي اليوم أكثر وضوح انها وسيلة المهزومين والفشلة وهؤلاء مشكلتهم ليست فقط مع العيسي بل مع الجميع سواء من هم في داخل الشرعية او خارجها ولا يجيدون الا صناعة الخصوم والاعداء وزرع الفرقة والفجور .

هم اليوم وبعد كل وعيدهم ووعودهم عالقين ويبحثوا عن مخرج ومهرب من وضعهم المزري ولهذا صنعوا لهم وللمخدوعين بهم فزاعة وشماعة العيسي .

مقالات الكاتب