شكراً فخامة الرئيس "هادي" وحفظكم الله

شكراً جزيلاً فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على توجيهاتك الواضحة والصريحة والصادقة إلى محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية باستكمال الترتيبات النهائية لإعادة افتتاح مطار الريان الدولي ليعاود نشاطه لخدمة أبناء المحافظة واليمن عامة, والانطلاق صوب البناء والتنمية الذي يتطلع إليها الجميع, توجيهات تؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن فخامتك تشعر وتدرك حجم المعاناة التي يعانيها المواطنين من جراء إغلاق هذا المطار منذ خمسة أعوام مضت, خمسة أعوام ومطار الريان مغلق والمواطنين من مرضى وطلاب يعانون الأمرين, لهذا كانت التوجيهات نابعة من حرص فخامتك على مصالح أبناء حضرموت خاصة واليمن عامة .

 

شكراً فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي أقولها ويقولها معي كل أبناء حضرموت والمحافظات الأخرى المجاورة, لأنك لم تتخلى عن دورك وجهودك الاستثنائية رغم كل الظروف والتحديات التي يمر بها الوطن, مواقفك الحكيمة تجاه شعبك وأمتك أصحبت نهجًا تتبعه وتحرص عليه, فكنت عند العهد والوعد الذي قطعته على نفسك, واثبت للجميع انك قامة عالية ومحل للثقة والمسؤولية التي أوكلت إليك من قبل الشعب اليمني, كما اثبت إن القادة يفعلون ولا يقولون .

 

شكرا فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي مرة أخرى لأنك إذا قلت فعلت وإذا وعدت أوفيت, فأنت رجل الأفعال والأقوال ومتخذ المواقف السديدة وممارساً كل المسؤوليات العظام الملقاة على عاتقك, حملت الأمانة وكنت أهلاً لها, ورسمت خريطة الوطن في قلبك ولم تُخيّب آمال شعبك .

 

أخيراً أقول .. شكراً فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي لأنك لست كالآخرين,  ولأنك لم تكن تؤدي واجباً بل كُنتَ أنتَ الواجِب نفسه, شجاعاً مُضحياً, بصمت حملت آلام أمتك دون أن تتذمر, فكُنتَ ولا زلتَ بطلاً, تعجز الكلمات عن إيفائك حقك, واللسان يعجز في التعبير عن شخصيتك, فأنت الكل والواحد, وأنت الرمز والحقيقة, وأنت ألأمل في سماء اليمن لكل أبناؤه, والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .