أيها الأبينيون قفوا خلف محافظكم

انور الصوفي

محافظ محافظة أبين ستنال منه السهام بعد صراحته، ومطالبته الحكومة للنظر لأحوال أبين، وإنصاف أبين، ومعالجة خدمة التيار الكهربائي في أبين التي تعاني من حر صيف لاهب.


ستترصد لئام القوم محافظ محافظة أبين، وستعمل على تحليل كلامه، وتسخيره لمصلحتها في النيل من هذا المحافظ الصادق، فهذا الرجل ما في قلبه على لسانه، ولقد حثنا الدكتور أحمد عبيد بن دغر في يوم من الأيام على الوقوف معه، لأنه رجل صادق، وصريح، وما أحوجنا لمثل هذا الرجل في صدقه، ونشاطه.


محافظ محافظة أبين أبوبكر حسين سالم تحدث عن معاناة أبناء محافظته، فكل تحركاته أفشلتها حكومة لا تعرف معنى المعاناة، فالرجل يعيش بين أبناء محافظته، ويشعر بما يشعرون به، ويحس ويعايش معاناة المواطن الذي يعاني، ويطالب بتيار كهربائي ليخفف عنه حر صيف أبين القاتل، ولكن الحكومة لا تفكر بالمواطن بقدر تفكيرها بمصلحتها.


نادى محافظ أبين الحكومة بعد أن خذلته في عدم توفيرها لأبسط الأشياء لمحافظة أبين، فالدلتا بحاجة ل15 ميجا كتيار إسعافي، والمنطقة الوسطى بحاجة ل 10 ميجا كطاقة إسعافية، فهل ستلبي الحكومة النداء بعد كل هذا التعب الذي قضاه محافظ المحافظة في المتابعة، والجري وراء حكومة الدكتور القابعة في معاشق عدن.


المحافظ عندما صرخ كان صراخه في وجه الحكومة بعد أن ضج الناس، وبعد أن فشلت كل المحاولات مع الحكومة لانتزاع أبسط حقوق المواطن في محافظة أبين.


فيا أبناء محافظة أبين قفوا خلف محافظكم الذي رفع صوته في وجه الحكومة، وناصروه، وآزروه، فخصوم محافظة أبين يتربصون به، فلا تتركوه وحيداً يصارع خبثهم، وعداءهم لأبين، قفوا معه بأقلامكم، وبكل ما أوتيتم من قوة، لينتزع حقوق المحافظة، فمثل هذا الرجل يُحترم لأنه جدير بالاحترام.