على المملكة تصويب العلاقة مابين الشرعية والإمارات

قمة المأساة عندما يتم عرقلة اعمال الحكومة وعدم السماح لبعض اعضاءها بالعودة تحت مبررات عدة لاتحترم السيادة ولاهرم الدولة ،اشعر إننا امام كارثة حقيقية وطامة كبرى قد تطيح بالجميع .

تدخل التحالف العربي لتحرير اليمن من المد الصفوي فتحول اليمن إلى مسرح للعمليات العسكرية وقتل خيرة رجاله في مختلف الجبهات المشتعلة .

 دفع اليمنيون  فاتورة باهضة من الدماء وتدمرت بنيتهم  التحتية كما قدم التحالف العربي دعما عسكريا سخيا ولايزال دعمه مستمر إلى هذه اللحظة رغم ان ركن من اركان التحالف سلك منحنى آخر مغرد خارج الأهداف العامة للتحالف العربي التي تدخل من اجلها.

كنا قد حذرنا في وقت سابق ان انشأ مليشيات خارج إطار الدولة لن ينتج عنها إلا  ضرب الأخ بأخيه والأبن بأبيه واحداث صراعا مناطقيا ليس له اول ولا آخر وتقويض لأعمال مؤسسات الدولة التي من شأنها الإضرار بالمواطنين في المناطق المحررة وبمصالحهم العامة   .

مثل هذا السلوك سيغرق  البلاد في الفوضى والعنف ولاندري من المستفيد من كل هذا العبث .

 الغريب في الأمر ان الاخوة الاماراتيين اعتمدوا على ادوات غوغائية جنوبا تختزل الوطنية في اشخاص بعينهم ومن يتعارض معهم يلصقوا له تهمة اخواني او اصلاحي وهم بهذا السلوك يعطوا الاصلاح اكبر من حجمة ويلبسوه لباس الوطنية دون غيره .

اليوم تتعالى الاصوات جنوبا  الشعب يقولها بالفم المليان هل سلم ملف الجنوب لكم  من اجل قتلنا وتضييق الخناق على إخوتنا وآبآءنا وابناءنا ام من اجل إعادة الوطن  المفقود الذي لازلنا نبحث عنه الى اليوم راجعوا سياستكم هذه اني لكم من الناصحين .

نحن نحب الإمارات  وتربطنا علاقة  اخوية مع شعبها الطيب ولكن للأسف  تحاول الإمارات حرف مسار معركة استعادة الشرعية وتستخدم محاربتها  للاصلاح كشماعة لإذلال وتجويع الشعب وتوسيع دائرة  الصراع الداخلي جنوبا وشمالا لذلك وجب النصح وقول كلمة الحق .

الشعب يناديكم اعيدوا لنا املنا المفقود .

ووطننا المسلوب.

واحلامنا البسيطة.

وامانينا المبعثرة.

وبيوتنا المدمرة.

اعيدوا لنا مدارسنا المهدمة.

وطرقنا المكسرة .

ومستشفياتنا المعدمة .

إن كنتم إخوة لنا !!

اعيدوا شرعيتنا التي منحكتكم حق التدخل في اليمن ضد مليشيا الإنقلاب حققوا الهدف الذي  اتيتم من اجله اتركوا المعارك الجانبية فالوطن اليوم كالفراش المتطاير وكالحب المتناثر  .

امسحوا دمعة يتيم دون منا او اذى.

إزرعوا الخير في وطنا نهشت لحمه الكلاب الضالة 

لا تكونوا سببا في معاناته وانتم من اتيتم إلينا ذات يوما منقذين .

خذوا بيد هذا البلد الذي وقف إلى جانبكم واستسهل دماء ابناءه الشرفاء للدفاع عن امن الجزيرة العربية ككل 

ضعوا انفسكم مكان هذا الشعب عندها ستدركوا حجم المعاناة والكارثة التي حلت به رغم كل هذا لازلنا نأمل الخير فيكم وفي إعادة النظر بشراكة حقيقية تحفظ ماء الوجه للجميع .

لازال الأمل كبير في المملكة العربية السعودية في انهاء هذا العبث الذي وإن استمر سيلحق الضرر بالجميع عدونا واحد وهدفنا مشترك وهو القضاء على المليشيا الإنقلابية وحفظ امننا القومي العربي وقطع اذرع ايران من منطقتنا بأسرها وتمكين الشرعية من بسط نفوذها في كافة المناطق المحررة.

#سامي_الحروبي

مقالات الكاتب