لا نريد للمؤتمر أن يكون حصان طروادة من جديد!

خالد الرويشان

قبل سنوات تحالف مع الحوثيين للانقلاب على الدولة والجمهورية

حتى تحطّم كل شيء! 


واليوم وبعد ما يزيد على أربع سنواتٍ من الجمر والنار والدمار وبعد أن أصبحت البلاد رماداً يراد للمؤتمر أن يكون حصان طروادة من جديد!  .. ولكن هذه المرّة للتحالف مع الانفصاليين وتقسيم اليمن! وبرعاية الإمارات!


كم هو مظلوم هذا المؤتمر!

إلى متى تناط به هذه النوعية الكريهة من المهمات!؟ 

حرام والله!  


المؤتمر حزبٌ كبير ولا يجب أن يكون تابعا لأسرةٍ بعينها أو لوارثٍ كائنًا من كان! 

لا يليق .. ولا يجوز .. ولا يصح 

المفترض أن المؤتمر أكبر من ذلك! 


لكن الكارثة أن قياداته المهمة إمّا ماتت أو شاخت! 


والأكثر كارثية صمت من تبقّى من المؤتمريين الحقيقيين وهم يرون جرجرة المؤتمر نحو الهاوية مرةً أخرى مثل حصانٍ متهالكٍ متهاوي!

 

وزاد الطين بلّةً الفراغ المفزع لقيادة الرئيس هادي للبلاد .. وللمؤتمر!

ذلك جعل من كل زاعقٍ وناعق يعتقد أنه صوت المؤتمر كان ذلك في قناة أو صحيفة أو في الانترنت! 


يستطيع المؤتمر أن ينقذ اليمن! 

لكنه بلا صوت وبلا عينين! 

 الدّود في حلقه ، والعناكب على جفنيه ، والعقارب بين أصابعه! 

فمن سينقذ المؤتمر أوّلاً؟!