شكراً لكم أيها الكبار

أنور الصوفي

عقول متفتحة، وناضجة، وعزائم لا تهاب الصعاب، رجال مثلوا مديرياتهم بكل اقتدار أولئك هم: الأستاذ عبدالناصر العزي مدير عام مديرية مودية، والأستاذ عوض علي النخعي مدير عام مديرية لودر، والأستاذ ناصر أحمد سمن مدير عام مديرية الوضيع، والمهندس فهيم الصحفة نائب مدير عام كهرباء المنطقة الوسطى، هؤلاء الكبار بأسمائهم والكبار بأفعالهم، تحدوا الظروف الحالية التي تمر بها البلاد، ومحافظة أبين، والمنطقة الوسطى خاصة، وذهبوا ليجلبوا النور لمنطقتهم، ولمديرياتهم، ولمواطنيهم.


لقد أثبتت هذه الكوكبة من الرجال أنهم على قدر عال من المسؤولية تجاه مديرياتهم، وأنهم رجال قد أحسن محافظهم في اختيارهم، محافظهم الذي تحدى كل الظروف، ولم يخشَ على منصبه، وتحدى الحكومة، وخاطبها بكل شجاعة، وقال: إنه لا يشرفني البقاء في معاشق، وأم الشهيد لا تجد مروحة، فلبت الحكومة له هذا الطلب، ووجه طيب الذكر نائب رئيس الوزراء الخنبشي بتوفير العشرة الميجا لكهرباء المنطقة الوسطى بمحافظة أبين، فجاءت العشرة ميجا، وعرقلت وصولها بعض الأمور المالية، ولكن هؤلاء الكبار، والجديرين بمناصبهم، ذهبوا لمتابعة ما بدأه كبيرهم محافظ محافظة أبين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم، وهاهم اليوم في المكلا، ليأتوا لنا بالنور.


لا شك أنه لا يمكن للأوطان أن تنهض إلا بأبنائها، وبالفعل هذا ما لمسناه من علية القوم في مديريات المنطقة الوسطى الذين تداعوا لإنقاذ مديرياتهم من الظلام، فذهب مدراء عموم تلك المديريات وبرفقة نائب مدير عام كهرباء المنطقة الوسطى، وهاهم اليوم في المكلا ويعملون مع كل الخيرين من أجل أن تصل العشرة الميجا، فلهم منا كل الشكر، فهكذا هم الرجال، لا يهابون الظروف، وإن بدت لهم غير مبشرة، فعزائم الرجال لا يقف في طريقها شيء، تحية لمحافظ محافظة أبين، والتحية موصولة لكل مدراء العموم في المديريات الثلاث، ولنائب مدير عام الكهرباء، ولكل من ساهم، وشارك لتصل العشرة الميجا، شكراً لهم، شكراً شكراً، وإننا بانتظاركم لنضع قبلة على رؤوسكم التي تحدت كل الظروف.

مقالات الكاتب