استغاثة أبناء عدن لرئيس الجمهورية

قبل الاستغاثة دعوني أخبركم، وأشرح لكم وضع أبناء عدن اليوم، رأيت مناظر تتفطر لها القلوب، وتدمع لها العيون، النساء يبحثن عن الماء في عدن، هذه المرأة التي كانت في عدن هي المدللة، والمنعمة، اليوم تبحث عن الماء من ركن إلى ركن، رأيت أطفال، وشباب عدن يبحثون عن الماء في المساجد، ويحفرون الأرض للوصول إليه، الأطفال، والشباب الذين كانوا لا يعرفون إلا التعليم، والرحلات الاستجمامية، واللعب على شواطئ عدن الفسيحة، والجميلة، اليوم رأيتهم يعانون، اليوم رأيت حياة أبناء عدن معكوسة.



فخامة الأخ الرئيس: اليوم تمارس جريمة كبرى بحق أبناء عدن، ألا وهي انقطاع المياه عن الكثير من الأحياء، والمديريات، وأصبح المواطن، ليس له هم إلا البحث عن الماء، وحفر الأهالي الآبار في الأحواش، والطرقات للحصول على الماء.



اليوم عدن يا فخامة الرئيس بلا ماء، وجهودكم جبارة في حل معضلة الكهرباء، وكل يوم نرى تقدماً في مشروع كهرباء عدن الجديدة، ولكن بالمقابل من ذلك حلت بالمواطن مصيبة انقطاع المياه، وهذه القاضية التي ستقضي على عدن ومواطنيها، فقد ناشدنا القائمين عن المياه في عدن، لعل، وعسى، ولكن لا حياة لمن تنادي، ورفعنا لكم الاستغاثة، وأملنا فيكم كبير لحلها، لأننا نعلم مدى حبكم لهذا الوطن، وإخلاصكم له، وما كهرباء عدن الجديدة إلا خير دليل وشاهد.



فخامة الأخ الرئيس هادي: شبكة مياه عدن بحاجة لدراسة من أول وجديد، فالمدينة توسعت، والسكان فيها تضاعفوا عشرات المرات، ومشروع مياه عدن هو هو، لم يتم تجديده، ولا صيانته، لهذا فالمواطن يستغيث بكم لعمل الحلول الناجعة، ويجب أن تتغذى عدن بالماء من مصادر عدة، ويجب وضع البدائل إن توقفت المياه القادمة من مصادرها الحالية، كعمل تحلية من ماء البحر للمناطق القريبة من البحر، وعدن كلها بمديرياتها كافة تقع على البحر، وتحيط بها محافظتان غنيتان بالثروة المائية، فكيف تنقطع المياه عن عدن؟



فخامة الأخ الرئيس: لقد كانت المياه لا تنقطع عن عدن قبل الوحدة، وكانت تصل إلى كل منزل من منازل عدن، وبدون قوة دفع، أما هذه الأيام فبعض الأحياء لا تصلها المياه مطلقاً، وإن وصلت لبعضها الآخر، فلابد من قوة دافعة(دنمو) لتوصيلها إلى المنازل.



فخامة الأخ الرئيس: أمل المواطن بعد الله، فيكم لحل مشكلة المياه، وبشكل نهائي، فعدن كما تعرفها، يا فخامة الرئيس محافظة شديدة الحرارة، والرطوبة، ولا يستغني المواطن فيها عن الماء ليوم واحد، فهل وصل إلى مسامعكم أن بعض الأحياء لا تصلها المياه لأسابيع؟



فخامة الرئيس: وجه، وبسرعة، لحل مشكلة المياه في عدن، وسيرفع لكم المواطن أكف الدعاء، وستلهج باسمكم الألسن، وستخفق بحبكم القلوب.


فخامة الأخ الرئيس: كتبت إليكم عن معاناة أبناء عدن بعد أن ألح عليَّ الكثير من أبناء عدن لمخاطبتكم، فأملهم فيكم كبير، فقد أصابهم الإحباط جراء مناشداتهم للحكومة، ولكن لا حياة لمن تنادي.

مقالات الكاتب