ريف عدن ..!


زرت محافظة أبين قبل يومين وتجولت بمناطق عديدة فيها .

عن فترات سابقة حالها أفضل بكثير .

مالفت نظري هناك هو ان المدارس تواصل اداء مهامها بشكل كامل وينتظم المعلمون في واجباتهم المدرسية دونما كلل أو ملل.

قادتني خطاي الى رحاب مدرسة الشهيد محمد حسين ناجي والتقيت هناك بمدير مدرستها الاستاذ خالد مفتاح والاستاذ الجميل عارف علوان واخرين .

سألته :" لماذا قررتم رفع الاضراب ؟

قال :" نعم لنا حقوق لكننا لن نرتضي ان يضيع مستقبل ابنائنا .

في أبين وشبوة وحضرموت والمهرة وسقطرى ومأرب وصنعاء وتعز وغيرها من المدن اليمنية استشعر الناس خطورة ضياع مستقبل الاجيال.

تشعر بالاسى حينما تخرج صباحا لشوارع عدن وترى مدارسها مغلقة وتدرك ان الغوغاء يقودون المشهد ويشكلونه.

والغوغاء لايصنعون مستقبلا ولا يحفظون حاضرا .

قلت للأستاذ خالد مفتاح :" اشعر بالاسى يا استاذ خالد وانا ارى المناطق البدوية النائية واهلها يستشعرون خطورة وقف التعليم وعدن التي علمت العالم اجمع تغرق في مستنقع الغوغائية والتخلف والجهل والفوضى .

عدن ليست بخير ..

ومن سيقول للناس خلاف ذلك يكذب عليها..

مؤلم ان يقدم الريف دروسا في المدنية والتحضر والتعلم لعدن واهلها.

مؤلم ان يقف ابناء عدن على مشارف مستقبل مجهول ويتمنون ان يكون لهم حقوق نفس ابناء الريف.

الريف الذي علمته وربته عدن .

الريف الذي كان يستمد كل قيمه المدنية والجميلة من عدن.

الريف الذي لم يكن شيئا دونما عدن.

الريف الذي اوفد كل قياداته ليتلعمون في عدن .

عدن التي علمت كل قيادات اليمن .

عدن الفن والحضارة والادب تٌجهل اليوم على قدما وساق.

لم يعد الناس في عدن يحلمون بالكثير.

فقط ساووهم بالريف واهل الريف 

ارجوكم اوقفوا الاضراب المجنون هذا ..

ارجوكم ارحموا حال الناس .

اين عقلاء عدن ؟

الا يوجد صوت رشيد في هذه المدينة ؟

الا يوجد ناس لها من الضمير ماتحركه معاناة اهل هذه المدينة؟

ماذنب هؤلاء الاطفال في عدن الذين يضيع مستقبلهم امام اعينهم؟.

ارحموا حال هذه المدينة .

فتحي بن لزرق

18 فبراير 2020

مقالات الكاتب