لقاء عمالقة السياسة هل يحدد معالم المرحلة القادمة؟


المجتمعون حازوا على حب الجنوبيين، وقدموا كل ما لديهم من أجل الجنوب، وهاهم اليوم يكملون ما قد بدأوه من أجل وطنهم، ومن أجل إخراج البلاد مما هي فيه من فوضى، ومؤامرات داخلية، وخارجية، فبعد سقوط محافظات قد تم تحريرها، وبأطقم معدودة، لا تحرر قرية، هنا لا بد من وقوف العمالقة، ليتدارسوا الأمر، فالأمر فيه رائحة المؤامرة، بل سقوط تلك المحافظات يثبت وجود مؤامرة، وأن الغرض منها إسكات الصوت الجنوبي، وما علم المساكين أن الجنوبيين لا تسكتهم المؤامرات بل تزيد تماسكهم، وتوحدهم، وهذا ما رأيناه من لقاء تاريخي جمع عمالقة، وجبابرة السياسة، والدهاء الجنوبيين.



عندما يلتقي ناصر، والعطاس، والميسري، والجبواني، ومحمد علي أحمد، هنا تكمن قوة الجنوبيين، وهنا يتم تصحيح فقرات التاريخ، ومن هنا يبدأ مستقبل الجنوبيين في رسم معالم دولتهم، وبرؤية هذه الرؤوس المخضرمة في ميادين السياسة، فمن ناصر والعطاس يأتي الدهاء السياسي، ومن الثلاثة تأتي الشجاعة، والحزم، والإقدام، لهذا عندما يلتقي الجبابرة تصنع الأمجاد، فانتظروا ثمار هذا اللقاء على أرض الواقع.

مقالات الكاتب