كريتر على صفيح ساخن

انا مؤيد قرار فرض حضر التجوال في كريتر وعزلها عن باقي مديريات عدن للعمل على مصادر الامراض وانتشار الحميات فيها،، ولكن انتقادي ينطوي تحت العمل المشترك والمعتمد على وضع اليه لتنفيد القرار وطالما بان الامر يقتصر على مديرية كريتر فقط .
فحين يتم فرض الحضر كان يجب التنسيق مع المؤسسه العامه للكهرباء بصفه خاصه لتمكين المديريه في الحصول على نصيب الاسد من الطاقه الكهربائيه حتى يتم تنفيد القرار وجلوس المواطنيين في منازلهم حتى استقرار الوضع ،، فلا يستطيع المواطن مواجهة الحضر وتنفيده في ضل الحر الشديد في هذه المديريه بذات وانطفاء الكهرباء بشكل كبير ومتواصل مما يستحيل على الاجهزة الامنيه ضبط العمل في عملية التنفيد الميداني للقرار .
اضافه الى كل هذا وضع وتحديد ومواقيت اماكن البيع وخاصه واننا مقبلين على عيد فكل هذا يشكل عباء وغضب في الس
شارع مما يساعد على توتر وانفعالات نفسيه اكثر ضرر من الجانب الجسدي والذي يؤدي الى تصادمات مع المواطنيين مع الاجهزة الامنيه ويستصعب تنفيد القرار .
وبهذه الطريقه سيكون الشارع تحت الاستقطاب من قبل جهات تدعم فرض حاله من الغضب لاثارة الشغب والفتن في المديريه لتستفيد منها في مرحله معينه .
كان من الافضل مشاركة الافكار ووضع الخططت الموزونه والمقترحات من كافة الاصعده حتى لا يشكل هذا العمل ضرر اكثر بالمواطن .
ولكم جزيل الشكر 
مازن سالم بن محفوظ 
المالك الكندي

مقالات الكاتب