أهلا طارق صالح !!

بالأمس التحق طارق صالح بركب أعداء الشرعية المعترفين بها خطابيا ونظريا وأصبح عضوا رسميا في هذا النادي الإقليمي بعد أن رحبّت بالتحاقة حكومة الشرعية الكسيحة !!

جماعة طارق لمن لايعرفها هي الأخت غير الشقيقة لجماعة الإنتقالي ويجمعهما نسب الأم التي تبنّت ورعّت وأنشأت ومولّت وسلحّت وخططّت ومن ثم إلى الديار الخاربه ارسلّت !!

أصبحت الشرعية بكل مؤسساتها في أعوامها الأخيرة كالمراة القبيحة الوجه والمظهر ذات المال والنسب التي يحتاج كل عشاقها إلى مالها ونسبها ويتسابقون عليه ولكنهم في نفس الوقت يكرهون لقاءها والرفَثُ إليها بل ولا يحبون إطالة النظر إلى وجهها !!

والنادي الإقليمي لعشاق مال ونسب هذه الشرعية والمتسابقون عليه افُتتحت عضويته في العام 2014م من قبل جماعة الحوثي بموجب عقد عُرفي تحت مسمى (اتفاق السلم والشراكة) ، وجماعة الحوثي لمن لا يعرفها هي الأخت في الرضاعة لجماعتيّ طارق صالح والانتقالي !!

في العام 2019م تم إعلان عقد قران عُرفي جديد جمع بين قُبح وجه الشرعية  واحتياج جماعة الانتقالي للمال والنسب وعُقد هذا القران تحت مسمى اتفاق الرياض وانجبا مولودا مُهجّنا إقليميا اسمياه (حكومة ) ووضعاه في إصلاحية (معين عبدالملك)  لعدم اعترافهما به !!!

وبما ان جماعة طارق صالح قد صدرت إليها توجيهات (الوالده) بضرورة سلوك مسلك أختها غير الشقيقة الانتقالية في الاعتراف الخطابي النظري بالشرعية والصبر على قباحة وجهها للوصول إلى نسبها ومالها فإننا كمدعويين قد نكون على موعد مع عقد قران عُرفي جديد يجمع بين قُبح وجه الشرعية واحتياج جماعة طارق للنسب والمال وقديما قالوا ( إن كان لك عند القبيح حاجة قل له ياسيدي ) !!

ختاما :
دعوة حضور عقد القران القادم ستكون محصوره على العروسين القبيح والمحتاج وعائلاتهما وكذلك الشهود وهما أم المحتاج (الإمارات) وراعية القبيح والحريصة دائما على استمرار قُبحه (السعودية) ..

يُرجى عدم اصطحاب الوطنيين ... 
ودامت افراحكم محكومة بالتزامات التبعية المُطلقة...

           عبدالكريم سالم السعدي 
               3 نوفمبر 2021م

مقالات الكاتب

رسالة إلى أهلنا في أبين

نتابع تداعيات جريمة اختطاف المقدم علي عشال الجعدني والتي كان آخرها احداث الممدارة ونشعر بقلق حول تلك...

افتحوا عقبة ثرة

طالما والوضع العام وصل إلى مرحلة انتظار تتسيدها حالة رضا أنصار الله وطالما والمعركة العسكرية خضعت لح...

حقيقة تصعيد الانتقالي

إضاءة:(... استمرار الوضع القائم لم يعد مقبولا وان المجلس الانتقالي الجنوبي لن ينتظر إلى مالانهاية تج...