محافظ أبين وعد فصدق

أنور الصوفي

لا نكتب إلا عن الإنجازات، ولا تكتب أقلامنا عن الأشخاص إلا لو تمثلت فيهم الإنجازات، وهذه الأيام لا نرى محافظ أبين أبوبكر حسين سالم إلا كالغيث حيثما حل نفع، ونرى خيره قد عم كل المحافظة، فبالأمس وقبله كان في المنطقة الوسطى، ليتفقد سير مشروع مياه امصرة لودر، وامصرة الوضيع، بمراحله الثلاث، سيشرب أبناء امصرة، ولودر والوضيع بعد انقطاع دام طويلاً وبعد يأس عاد الأمل.


اليوم وصل الفريق الهندسي ليمهد لقدوم عشرة ميجا لكهرباء المنطقة الوسطى، قبل فترة كنت عند محافظ أبين لنطلع على خططه للمنطقة الوسطى، فتحدثنا عن كهرباء المنطفة الوسطى، فقال كنت أتابع هذا الموضوع، وقال الخير قادم، وطلب منا عدم الحديث إعلامياً حول هذا الأمر حتى يصبح واقعاً، وقبل شهر تقريباً حدثته عن نفس الموضوع، فقال: خلال خمسين يوماً ستكون العشرة ميجا في لودر، واليوم يصل الفريق الهندسي للتمهيد لوصولها خلال أسبوعين، فشكراً سيادة الأخ المحافظ، فقولكم لا يخرج عند حدود الصدق، ومتابعتكم لأية مشروع لا يتولد عنها إلا المشروع الذي تطلبه المحافظة.


محافظ محافظة أبين وعد لحل معضلة مجاري لودر، فتم حلها وبإشراف مباشر منه، مياه امصرة لودر، ومياه امصرة الوضيع غدت واقعاً، فالرجل يعمل، والحاقدون لا يروق لهم الإنجازات.


حدثته عن مياه مودية، فقال: ستعود المياه لكل بيت في مودية، وهو يعمل جاهداً لعودتها، وستعود بإذن الله، الرجل يعمل، والرجل قد شمر عن ساعد الجد منذ وصوله، فيجب علينا لو أردنا نهضة محافظتنا أن نقف إلى جواره، ومعه، ويجب علينا مؤازرته، فهل الجميع فاعلون؟


اللواء أبوبكر حسين سالم يعمل بجد، ويعمل بصبر لتخرج أبين مما هي فيه من ظلام وعطش، وانقطاع، هذا المحافظ لا تتحدث عنه إلا إنجازاته، فله منا كل الاحترام، والثناء.

مقالات الكاتب