مصطفى أحمد نعمان

ماذا يصنع هادي بمستشاريه !؟

عدد مستشاري الرئيس هو الاعلى بين كل حكام العالم وهو موقع يبدو ذو قيمة...

لماذا نهتم بالانتخابات الأميركية؟

بنهاية يوم الثلاثاء الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 يكون الأميركي...

حين تختفي القيادات خلف مبدأ التفويض

لم يعد ممثلو الاحزاب والتنظيمات المقيمون في الريتز يمتلكون شجاعة الاعت...

عن احزاب الحاكم والتفويض

الاحزاب والتنظيمات التي يخترعها الحاكم في شرقنا وفي غيره كأداة دعائية...

تجربة السفر في زمن الوباء (1-2)

قبل صدور قرار اللجنة الوطنية البحرينية المُكلَّفة التعامل مع وباء &quo...

عن يوم الغدير في صنعاء

‏عن يوم الغدير في صنعاء عن الاحتفال بيوم الغدير كثيرةٌ هي ال...

عن تفاهمات الرياض

ما من شك ان تفاهما سيتم التوصل اليه بين الرئيس هادي والمجلس الانتقالي...

مقال ل مصطفى نعمان: الشرعية والدعم الخارجي

(الشرعية) هي مجموعة مؤسسات تؤدي وظائفها في خدمة المواطنين جميعا في ظل...

مقال ل مصطفى نعمان: البنك المركزي وبن همام

في نهايات ٢٠١٥ تم تشكيل لجنة حكومية لدراسة اجراءات نقل البنك المركزي م...

مقال ل مصطفى نعمان: من اجل الساحل والحديدة

المخأ كما بقية مدن الساحل الممتدة من عدن الى الحديدة، تسيطر عليها قوات...

مقال ل مصطفى نعمان: أسئلة وافكار

هل ما يدور في ابين له علاقة بتنفيذ (اتفاق الرياض)؟ او مرتبط بمكافحة ال...

يمنيون عالقون في الخارج ومحاصرون في الداخل

في 20 مارس 2020 غردت (ليس مستبعدا ان يضرب فيروس كورونا بلادنا، واذا ما...

من اهم: صحة الرئيس؟ ام صحة الوطن؟

بداية انا اتمنى صادقا الا يصيب الرئيس هادي اي مكروه رغم ان الأعمار بيد...

مقال ل مصطفى نعمان: هذه الشرعية لن تعود

المعضلة الحقيقية في اليمن ان الادارة الشرعية المناط بها اخلاقيا ووطنيا...

اليمن مستنقع لن يجف

حتما ستصمت أصوات المدافع، وحتما سيتقاسم الحكم القوى التي شاركت في قتل...

مقال ل مصطفى النعمان: تنفيذ اتفاق الرياض ليس حلا!

عبر تبادل الاتهامات يتنصل طرفا اتفاق الرياض من تحمل المسؤولية الاخلاقي...

مقال ل مصطفى نعمان: عن فيضانات عدن

الصراخ حول الفشل في مواجهة ثم معالجة ما حدث في عدن والمطالبة بمحاسبة ا...

مقال ل مصطفى نعمان: الإعلام لا يصنع زعامة

زعجني صديق عزيز برسائل كثيرة تنشرها وكالة الانباء الرسمية سبأ ومواقع خ...

مقال ل مصطفى نعمان: حين يتحول الرئيس إماما؟

كان الخطأ الفاضح في صياغة المبادرة الخليجية (وآليتها التنفيذية) هو انه...

مقال ل مصطفى النعمان: حول الهدنة

أيا كانت التأويلات لأسباب تحريك المياه الآسنة في مسار انتهاء الحرب، فإ...

عن تعز وصراعات ابناءها

لم اكن راغبا في تناول موضوع جرى بحثه في العاصمة الأردنية نهاية شهر فبر...

مقال ل مصطفى نعمان: سقوط المؤتمر "الهندي"

ظل حزب المؤتمر في الهند متكئا على ارث آل نهرو طيلة عقود عدة للبقاء في...

عن تعز

اهمية تعز ليست فقط في ثقلها السكاني ووعيها المجتمعي وثقلها الاقتصادي و...

مقال ل مصطفى نعمان: ‏عن مقتل سليماني

مقتل الچنرال قاسم سليماني ضربة مؤلمة قاسية للنظام الإيراني وحلفائه في...

الرئاسة والخارجية والسفارات

اعداد اليمنيين الذين خرجوا من اليمن كبيرة جدا وأحوال اغلبهم المعيشية و...

مقال ل مصطفى النعمان: لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!

في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية ف...

مقال ل مصطفى النعمان: عن مكتب الرئاسة

لتقيت الدكتور عبدالله العليمي مرة وحيدة مصادفة في جنيف قبل أكثر من عام...

اوهام قدرة بناء الاوطان فوق رمال متحركة

مر 28 يوما على توقيع الاتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي،، حينها كتب...

عن اتفاق الرياض مجدداً

لم اكن أتصور ان طرفي النزاع العسكري الذي جرى في عدن بين قوات الحكومة ا...

اتفاق الرياض

أعدت قراءة اتفاق الرياض اكثر من مرة وكانت دهشتي تتزايد حين اتذكر مقدار...

تعز ومطار صنعاء

ليس معقولا ولا مقبولا اخلاقيا ان يزايد على المحاصرين في اليمن أيٌ من ا...

الخلاف بين الرئيس هادي والإمارات

ليس سرا وجود خلاف عميق بين الرئيس هادي مع قيادة التحالف وخصوصا دولة ال...

عن تعز من جديد!

لم يكن ريف تعز يوما ساحة صراع وبسط نفوذ.. تعايش فيه الناس عقودًا طويلة...

مصطفى نعمان يتحدث عن حصار تعز

لم تلقى محافظة مثل ما تعرضت له من جحود واهمال كما وقع لتعز...هي ضحية أ...

عن المعهد الفني في الحصب بتعز

معهد الحصب الصناعي بتعز افتتح قبل اكثر من ٢٥ سنة وتخرج منه المئات من ا...

عن حصار تعز

عن حصار تعز !عند التوقيع على اتفاق ستوكهولم تزايدت الآمال في رفع الحصا...